مقالات

كتب عددٌ من الركاب الذين كانوا على الطائرة مع "الفريق السوري"، على صفحاتهم في وسائل التواصل الاجتماعي، أنهم قد حُبسوا في الطائرة لحظة وصولهم، مدة ساعة كاملة، من دون ذكر السبب، ثم أُطلق سراحهم؛ وبعد ذلك مُنع الجميع، بمن فيهم أعضاء "الفريق السوري" أنفسهم، من دخول قاعة كبار الشخصيات التي كان من المفترض استقبالهم فيها.
يؤكد ناشطون أن الموقف من منتخب النظام لكرة القدم هو موقف أخلاقي، فلا يصح برأيهم دعم هذا المنتخب الذي يحاول النظام، من خلاله، إعادة تعويم نفسه وتسويقها، بعد ارتكابه عشرات المجازر بحق السوريين، وقتله عشرات آلاف المدنيين، واعتقاله آلافًا آخرين