مقالات

يمثّل إيجاد عمل مناسب بدخلٍ كافٍ تحدّيًا لكثيرٍ من السوريين في إسطنبول، كما سُجّلت الكثير من الحالات التي اضطر فيها أكاديميون إلى العمل بمهنٍ حرفية شاقة
قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل: إن الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي رفضوا طلبًا ألمانيًا، يدعو إلى وقف "مباحثات انضمام تركيا إلى الاتحاد"، وأوضحت في مؤتمر صحفي، عقدته مساء أمس الخميس في بروكسل، أنه "لا توجد لدى أي دولة رغبة في وقف التفاوض مع أنقرة"
استقبل رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الخميس، النائبَ الأول للرئيس الإيراني إسحق جيهانغيري، في العاصمة التركية أنقرة. بحسب وكالة (الأناضول).
انطلقت، اليوم الخميس في مدينة إسطنبول التركية، الجلسةُ 17 لمجلس منظمة مجموعة الدول الثمانية الإسلامية النامية، التي تسبق القمة التاسعة للمجموعة، والمقرر عقدها، غدًا الجمعة.
تباينت الآراء حول إدخال اللغة التركية، لغة أجنبية إضافية إلى مناهج مناطق (درع الفرات). حيث رأى بعضهم أنها خطوة إيجابية، كون هذه المناطق باتت على تماسٍ مباشر مع تركيا في العديد من القطاعات.
أكّد مازن علوش، مدير معبر باب الهوى الحدودي، أن السلطات التركية رفعت، اليوم الأربعاء، القيودَ على صادراتها إلى سورية عبر المعبر، وقال لـ (جيرون): إنّ "حركة استيراد البضائع عبر المعبر من تركيا عادت إلى ما كانت عليه، قبل آب/ أغسطس الماضي، حيث بدأت حركة وصول شحنات مواد البناء، وعبور الترانزيت.
أعلنت (المديرية العامة لتكنولوجيا التعليم) التابعة لوزارة التعليم الوطني التركية، اليوم الثلاثاء، عن تجهيزها لإطلاق تطبيق هاتف محمول، يساهم في تعلم الأطفال السوريين للّغة التركية، تحت اسم (إعرِف). وفق موقع (ترك برس).
قرر نحو "14 بالمئة" من اللاجئين السوريين الذين أمضوا عطلة عيد الأضحى في سورية، عدم العودة إلى تركيا مجددًا، وفق (ترك برس).
قال محمد كولو أوغلو، رئيس إدارة الكوارث والطوارئ التركية (آفاد)، اليوم الإثنين: إنهم "وضعوا في حسبانهم موجة لجوء جديدة، بسبب معارك محتملة في إدلب"، واستدرك: "على الأرجح لن يحدث ذلك، بل ستتحول إدلب إلى منطقة مشابهة لمثيلاتها ضمن نطاق سيطرة (درع الفرات)، وهو ما سيساعد على عودة السوريين من تركيا إليها".
قال أكرم سزن، رئيس جمعية الصحة وحماية البيئة التركية: إنّ "الهدف من تأسيس دارٍ للأيتام السوريين، في ولاية كلّس، هو تقديم الدعم للأطفال السوريين الذين فقدوا أهلهم في أثناء الحرب، وستستقبل الدار نحو 50 طفلًا