انطلقت ثورة حماة بقيادة فوزي القاوقجي، في تشرين الأول/ أكتوبر 1925، لتخفيف الضغط عن ثورة جبل العرب بقيادة سلطان الأطرش، وقد اعتُبرت امتدادًا لها، وكان الشواف أحد رجالها
الشهيد مأمون سعيد نوفل: مخرج سينمائي من مواليد 1970، في بلدة (عمرة) شمال شرق مدينة (شهبا) في محافظة السويداء، من أسرة مكافحة. استشهد والده في حرب تشرين في الجولان عام 1973، تاركًا خمسة أولاد في دائرة اليتم
شكور التبان (أبو ناصر)، من مواليد العشارة/ البوكمال، 1940 درس هناك، ثم كان معلمًا في مدينة البوكمال، كان مثالًا للأخلاق والقيم الإنسانية، مربيًا فاضلًا يشهد له في ذلك كل من عرفه
توفيت المعارضة السورية أسماء الفيصل، زوجة السياسي رياض الترك في كندا، يوم أمس الأحد 7 كانون الثاني/ يناير، بعد صراعٍ مع المرض، وقد نعَتها اللجنة المركزية لحزب الشعب الديمقراطي السوري، (الشيوعي السوري) سابقًا
ممدوح صبري عدوان، كاتب وشاعر ومترجم سوري، تلقى تعليمه الأولي في مدارس مدينة مصياف، وبعد حصوله على الشهادة الثانوية، درس اللغة الإنكليزية في جامعة دمشق
سياسي وحقوقي سوري، وُصف بأنه "آخر رئيس شرعي لسورية"، قبل انقلاب 8 آذار 1963، ولد في مدينة حلب عام 1905، لأسرة متوسطة الحال، ودرس الحقوق، شغل أيضًا رئاسة الحكومة، ورئاسة البرلمان، وهو أول سفير لسورية في واشنطن بعد الاستقلال
لطفي بن حسن بن محمود الحفار، سياسي سوري ولد في حي الشاغور الدمشقي، عام 1885، لأسرة ميسورة تعمل بالتجارة، دفعته إلى التعليم مبكرًا، فدرس علوم الدين والتاريخ والأدب والاقتصاد، على يد بعض أساتذة دمشق ومشايخها
شيّعت حلب أول رئيس حكومة للبلاد، والشخصية الوطنية التي لعبت دورًا بارزًا في بناء الدولة السورية، بموكب رسمي مهيب، بحضور رئيس الجمهورية شكري القوتلي والرئيس الأسبق هاشم الأتاسي، وعدد كبير من رجالات سورية، في إشارة إلى دور سعد الله الجابري في استقلال البلاد
"بلاد العرب أوطاني.. من الشام لبغدان.. ومن نجد إلى يمنٍ.. إلى مصر فتطوان"، ذاك النشيد، للكاتب والشاعر والسياسي فخري محمود البارودي، الذي ولد في حي "القنوات" بالعاصمة السورية دمشق، عام 1886
نجحت جهوده في إصدار "قرار تأسيس جامعة دمشق، عام 1923"، وأصبح أولَ رئيس لها، وعمل على تأهيل كادرها العلمي والإداري، وأفسح المجال لتأسيس (معهد الحقوق)