النص البهي والمثير، الذي يشكل نقطة جذب لعصبة أو جماعة، فتنهض به…
التيه والعماء موضوعان ضبابيان، يحركان وعي محمود حسني، في عمله الأول (خ…
يمكن القول -بلا تردد- إن الدراما التلفزيونية هذا العام كانت دراما مهزومة أو مُني…
البارحة، رأيت شبحًا ملتحيًا حليقًا غاضبًا عابسًا مبتهجًا "منرفزً…
للمرَّة الأولى دومًا مذاق خاص: بكارة الاكتشاف، أيًا كان موضوعه. وا…
كانت الشمس على رؤوس الجبال، على وشك المغيب، في ذاك اليوم الموشى …
ما الصورة التي تظهر بين جدران جمجمتك حين تسمع/ين كلمة "تمثيل"؟! حس…
مع كلّ موسم "درامي"، نحن مع استحضار عاداتٍ وتقاليد؛ بل مع نبش …
أرفع نخبك: "لا صحو اليوم ولا سكر غدًا، اليوم خمر وغدًا خمر"، وآخذ ف…
"في الوقت الحاضر، أشعر بأني لم أعرف عن البؤس إلا حافته". نشع…