لقد طور الطغاة أساليبهم لتناسب المراحل التاريخية المتعاقبة، وطوعوا حتى …
الديمقراطية، هي النظام الذي تتنافس فيه القوى السياسية المتعددة المختلفة، فتراقب بعضها بعضًا، وتستبدل بعضها البعض بشكل قانوني سلمي في تولي الحكم.
نظرية المؤامرة تحجب علم السياسة، وتحجب الاشتغال النشط في السياسة؛ لأنها اعتقاد مناف للبرهان، تعفي المؤمنين به من التفكير بما يجري لنا وحولنا، بمنطق المصالح والعلاقات وتوازنات القوى.
تعددّت آراء الفقهاء والفلاسفة ورجال القانون حول أصل الدولة، وأساس السلطة فيها، إما بحسب الموقع الموضوعي لكل منهم، وإما بحسب مصادر المعرفة النظرية التي بنى عليها موقفه كل منهم،
تقع في أقصى جنوبي الجولان السوري المحتل. تتألف من مدينة سياحية صغيرة ومنتجع صحي، إضافة إلى الأراضي الزراعية التي تتبع لها، فضلًا عن بعض القرى مثل: التوافيق، الحاوي، الروض الأحمر، روض القطف، البرج، الدوكا، الكرسي، قطوف الشيخ علي، وتمتاز الحمة بمواصفات نوعية وخاصة، جعلت منها على الدوام "درة الجولان"
بالعودة إلى مبدأ السنن الاجتماعية الكونية في النجاح؛ نجد أن من أسباب تأخر المجتمعات العربية ضعف الإنفاق الحكومي والخاص على مجتمع المعرفة وقطاعات التنمية البشرية
تتأتى أهمية الوثيقة أولًا من كونها صدرت عن مكونين سياسيين، يُعليان من شأن الوطنية السورية ومن قيمة الإنسان السوري، كمحدد أساس لرؤاهم الفكرية وبرامجهم السياسية
والدولة بمفهومها الحديث لم تنشأ ابتداء، وإنما ولدت في ظل الظروف السابقة على تأسيسها الحديث، فقد ولدت (الدولة الحديثة) من رحم الإمبراطوريات التي بدأت بالتداعي، بعد التكوين القومي للأمم
أما ما عدا ذلك، فنحن نرى أن الكاتب وقع في مطب القراءة الانتقائية، ولم يستطع -أو في الغالب لم يُرد- أن يلتقط روح النص أو إيقاعه العام، وسنوضح ذلك بتناول محورين من هذه المحاور الخمسة، بشيء من التفصيل
تنفض الوثيقة يدها من مستقبل سورية القريب والمتوسط، لتهتم بمستقبل سورية البعيد أو ما سمته "تدبير المصير" فقط