ينتقد بعض الناشطين فرض هذه الرسوم، باعتبارها تثقل كاهل المواطن والنازح، وتعطي المؤسسات التابعة لـ "هيئة تحرير الشام" في محافظة إدلب، وبخاصة "حكومة الإنقاذ"، المبررَ لفرض إتاوات على المدنيين.
من المتوقع أن يضيع الجيل الجديد وسط الدمار، ولن يمتلك القدرة على إعادة بناء ما تدمره الحرب يوميًا، سيكون اقتصاده رهينة مؤسسات التمويل الدولية
يوم المحامي السوري، يومٌ لأولئك الذين أمضى عدد كبير منهم سنوات عمرهم، يبحثون عن أي نافذة لتطبيق فقرة واحدة، من أي قانون يحفظ للمواطن السوري حقه، بعيدًا عن سلطة الأمر الواقع التي لا ترى أي قانون ولا ترى مواطنين بالأصل
قال المرعبي، في تصريحات صحفية، عشية مشاركة لبنان في مؤتمر بروكسل: "لم تفلح الحكومة في وضع سياسة موحدة، تجاه أزمة النازحين؛ ما انعكس سلبًا علينا وعلى تأمين الدعم الدولي.
ُنشئ مخيّم (ضيوف الشرقية) في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، بتبرعات المغتربين من أبناء المنطقة الشرقية الذي أرسلوا نحو 60 ألف دولار؛ إلى ذويهم النازحين في مدينة الباب بريف حلب الشمالي، بهدف شراء قطعة أرض...
إن الرغبة العارمة في العودة، تصطدم كما يشير التقرير بسلسلة هواجس، تشغل أذهان أغلب المشاركين، منها ضمان سلامتهم وأمنهم، وتحقيق انتقال سياسي مستدام، والرجوع إلى مسقط الرأس، وإرساء آلية قضائية تحاسب مرتكبي جرائم الحرب، وتوفّر الفرص الاقتصادية
العنصرية الممارسة من قبل بعض اللبنانيين، تجاه السوريين، ليست بجديدة، وأن جذورها تعود إلى تاريخ فصل لبنان عن سورية
أعلنت الحكومة الألمانية موافقتها على استقبال 10 آلاف لاجئ، من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ضمن برنامج خاص لإعادة التوطين، أطلقته مفوضية الاتحاد الأوروبي لشؤون اللاجئين.
إن غضب الطفل وأحيانًا عدوانيته ما هي إلا تعبير عن احتجاجه على سلوك الراشدين، عندما لا يفهمونه، وانعدام قدرته على التعبير عما يواجه بطرق أفضل
ردّت وزارة الخارجية اللبنانية على مفوضية الأمم المتحدة معتبرة أنها "تخوّف النازحين من أي عودة في هذه المرحلة، بسبب ما تذكره من وضع أمني غير مستقر"