يركز الحكيم، خلال تناوله المستوى الاقتصادي، على "ضرورة تأمين المستلزمات الأساسية للسكان، ثم إعادة إعمار البنية التحتية، وتوزيع ثمار النمو على قطاعات واسعة، والعمل على تأهيل كوادر وكفاءات بشرية، بما يلائم متطلبات سوق العمل"
أطلقت تركيا، بالتعاون مع الهلال الأحمر القطري، مشروعًا يهدف إلى الحفاظ على الأصول الوراثية لأصناف القمح السوري، وحمايتها من الاندثار
يمكن في الوقت الحالي -لو توفرت بعض الإمكانات وبعض الإرادة- صياغة رؤية أولية لملف إعادة الإعمار، بالاعتماد أولًا على الكوادر الموجودة، لو أتيحت لها إمكانات مادية تشكل حافزًا معقولًا
فمثلًا إن استمر الصراع حتى سنة 2031 (أي إن بلغ سنته العشرين)؛ فهذا سيؤدي إلى حجم خسائر تراكمية تفوق الناتج المحلي لسنة 2010 بأكثر من 13 ضعفًا في سنة 2031
في كل الأحوال، إن كانت فعلًا التقديرات المطروحة في التقرير أقل من حجم الدمار الفعلي؛ فهذا يعني أن على القارئ أن يتخيل أن نتائج هذا التقرير تمثل فقط الحد الأدنى
يقر التقرير بأن نتائجه هذه لا تأخذ بالحسبان العديد من المضاعفات الأخرى، مثل تحديات الاقتصاد السياسي كالمظالم التي يحركها الصراع
أعلنت منظمة العمل الدولية أن معدلات البطالة العالمية في 2018، ستبقى عند مستوى العام 2017، لأن "انتعاش الاقتصاد العالمي ترافق مع زيادة نمو القوى العاملة"
الفوضى الاقتصادية العارمة، التي عمّت سورية مع بداية عام 2005 (سنة التحول بالصدمة من الاقتصاد المنضبط إلى اقتصاد السوق)، ازدادت اليوم مع تحول الاقتصاد إلى اقتصاد حرب، سيطرت عليه شبكة نخبوية حديثة، وجدت في تحالفها مع السلطة، معبرًا لاحتكار مدخلات السوق، دون منازع
قرر المصرف المركزي السوري، في وقت متأخر أمس الأربعاء، تسليم كافة الحوالات الخارجية تحت خمسة آلاف دولار بالليرة السورية
إن تغير المزاج "الموالي"، ولو كان نسبيًا، يعود إلى تحديات تزداد حدة، ربما يأتي في مقدمتها، تواصل هذه السياسة مقابل ضخامة الكارثة، وصدمة الخراب