تداولت الصحف التركية مؤخرًا، خبر وقوع جريمة بشعة راح ضحيتها امرأة سورية حامل في الأشهر الأولى وزوجها اللبناني، في مدينة إسطنبول، في حين أُعلن عن اختفاء ابنتهما الصغيرة البالغة من العمر 10 سنوات
أصدرت محكمة الجنايات الأولى بدمشق، التابعة لنظام الأسد، "حكمًا بالإعدام" بحق 10 عناصر، ينتمون إلى فصائل محلية تنشط داخل مناطق متفرقة من محافظة السويداء جنوب سورية؛ بهدف "الحد من الانفلات الأمني"، وذلك بتهم مختلفة منها "حيازة الأسلحة والذخائر"، ومنع بعض موظفي الدولة من "القيام بمهماتهم"، واستخدام العنف ضدهم
قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم السبت: إنّ "الجيش التركي تمكّن حتى اللحظة من تطهير 300 (كم) مربع، خلال عملية (غصن الزيتون) العسكرية في عفرين"، وأشار إلى "مصرع 90 جنديًا خلال العملية: 30 منهم من الجيش التركي، و60 من الجيش السوري الحر"، بحسب وكالة (الأناضول)
اشترطت فيدريكا موغيريني، مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، لجمع الأموال لإعادة إعمار سورية، "أن ينحسرَ القتال، وأن تضمن روسيا مشاركة جادة لحليفها بشار الأسد، في محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة". بحسب وكالة (رويترز)
كشف تقرير صحفي، اليوم السبت، أن إيفغيني بريغوجين، مؤسس وممول مجموعة (فاغنر) الروسية لتوظيف المرتزقة، أسس عام 2016 منظمة أخرى أطلق عليها (يورو بوليس)، كانت مهمتها الرئيسة في سورية القتال، لـ "استعادة المنشآت النفطية ومراقبتها وحمايتها"، لصالح نظام الأسد، بحسب (أ ف ب)
قال الناشط محمد الشامي لـ (جيرون): إنّ "تنظيم (داعش) وسّع مناطق نفوذه في مخيم اليرموك؛ في إثر هجومه بسيارة مفخخة على مواقع (هيئة تحرير الشام)، وسيطرته على (حي المليون) و(مشروع الوسيم) غربي المخيم"
قُتل مدني، وجرح آخرون، أمس الجمعة، في قصف مدفعي لميليشيا (قسد) على بلدة كلجبرين شرقي مدينة إعزاز. وذكر ناشطون أنّ "قصف (قسد) طال حيّا سكنيًا في البلدة، وأسفر عن مقتل رجل، وجرح ثلاثة آخرين، تم نقلهم إلى مشفى إعزاز، بينهم إصابة خطرة"
أكد ناشطون من محافظة دير الزور أن مدفعية النظام استهدفت، اليوم الجمعة، مواقع لميليشيات (قوات سورية الديمقراطية/ قسد)، في قرية ذبيان في ريف دير الزور الشرقي؛ ما أدى إلى وقوع خسائر في صفوف الميليشيات
أفادت (الشبكة السورية لحقوق الإنسان) في تقرير لها، اليوم الجمعة، أنها سجلت مقتل "729 مدنيًا في الغوطة الشرقية"، خلال الفترة الممتدة من 14 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حتى 14 شباط/ فبراير الحالي، بينهم "185 طفلًا و109 سيدات"
صنفت منظمة (أنقذوا الأطفال)، سورية، بأنها أخطر الدول بالنسبة إلى الأطفال، وقالت كارولين أنينغ المستشارة في المنظمة: "لقد شهدنا هجمات عدة على مدارس في سورية، علاوة على استخدام الأسلحة العشوائية، مثل البراميل المتفجرة والقنابل العنقودية، في مناطق تكتظ بالأطفال". بحسب (الأناضول)