سلطات منزاحة

من بين السلطات الكثيرة التي تمارس فعلها في المجتمع، يمكن الحديث عن سلطتين منزاحتين لهما صلة بالثقافة: الأولى هي سلطة الموهبة الثقافية التي تتيح لصاحبها ممارسة تأثير خارج ميدان الثقافة، والثانية هي سلطة من يتحكمون ماديًا في المجال الثقافي من أصحاب النفوذ أو المال. في الأولى هناك رأسمال معنوي تحقق داخل المجال الثقافي يتيح لصاحبه […]

مهجع الصور

إنها المرة الأولى التي أدخلُ فيها إلى فرع أمن. دخلت دون أن يكون لدي أدنى فكرة عن سبب استدعائي. سألني المحقق ماذا أعمل، قلت له إنني مهندس بناء. قال إن حذاءه يفهم في البناء أكثر مني.

بلا أسماء

تقول أغنية فرنسية قديمة: “أهلُ الشمال تشع في قلوبهم الشمس التي يفتقدونها في السماء. أهل الشمال أبوابهم مفتوحة للمنكوبين.. لا ينسون أبدًا أنهم عاشوا سنوات من الجحيم. وإذا كانت بيوتهم على نسق واحد، فذلك حبًا بالمساواة”. أهل الشمال طيبون، يساعدونك باندفاع، إذا احتجت. يبتسمون لك في الطريق لمجرد أنك إنسان. يرمون سلام الصباح بسخاء على […]

أرض الألغام

في أمسية صيفية، لم يكن لدى صديقي علي الشهابي (أرجو أن يعود إلينا من سجنه سليمًا متهكمًا كما كان)، ما يكفي من الرغبة للمشي في باحة التنفس، فجلس على الدرج الهابط إلى الباحة

نفوس مفخخة

مدرس فيزياء حديث التخرج، يُعيّن في المدرسة التي لا يكاد يصل إليها المدرس حتى يهرب منها، مفضلًا ترك سلك التدريس، على العودة إليها. وحين تسأل أحدهم عن السبب؛ يكتفي بالقول: “إن أهل تلك القرية وحوش لا يمكن العيش بينهم”

تسرب المعاني

لسنوات طويلة عبرت ساحة الشيخ ضاهر في اللاذقية متجهًا إلى دوامي اليومي في المشفى الجامعي، وحين طلب صديقي مني، ذات يوم، أن أحضر معي شيئًا من معجنات “العم حمزة” في الشيخ ضاهر، لم أعرف المحل. قال مستغربًا: إن من لا ينتبه إلى شيء فإنه سوف ينتبه إلى آرمة ذاك المحل لدى مروره هناك

متحف للدم الحار

نجوت من الحواجز وحراس الحدود وغدر البحر والجبال والغابات والمهربين، ووصلت، بعد كل شيء، إلى مكان آمن. وما زلت، رغم مرور الزمن، يلازمك اضطراب القلب حين ترى سيارات البوليس هنا، في منفاك أو قل في مفرّك أو مهربك. لكنك تطمئن، بعقلك ووعيك على الأقل

الاغتصاب

في تحقيق عن امرأةٍ تعرضت للاغتصاب في نادٍ ليلي في أميركا، تقول الضحية إنها لو استحمت بكل مياه العالم، فإنها لن تتخلص من شعورها بالانتهاك، “أود لو أن جسدي ثوبًا فأخلعه”. لا يمكن تخيل ما هو أقسى

البديهيات والأستاذ

“شاركتَ في رحلة نظمتها مدرستك إلى معمل السكر في جسر الشغور. اكتب موضوعًا عن الرحلة وصف مشاعرك”. في اليوم التالي، فوجئ الأستاذ نظير أن كل مواضيع الإنشاء التي كتبها طلابه في الصف السادس الابتدائي، تبدأ بالعبارة نفسها: “في يوم من الأيام”، سوى موضوع واحد يبدأ بعبارة “ذات يوم”