طفولة الشبيحة والمجرمين

خراب الأبنية والأحياء السكنية الذي حلّ في سورية، في السنوات الأخيرة، يشكل رأس جبل الجليد للخراب المعنوي والنفسي والاجتماعي للسوريين، وكم كان ابن خلدون نبيهًا ودقيقًا، عندما عنون فصلًا من فصول مقدمته الشهيرة تحت عنوان: “الظلم مؤذن بخراب العمران”

لقد تسمَّمت أرواح السوريين

يكاد التناول السطحي للجرائم ودوافعها أن يكون سمة الكتابات الأخيرة عن الجرائم التي وقعت في (بسنادا) اللاذقية، عن رجل قتل زوجته، لخلطها الملح بقهوته ثم انتحاره، أو لاجئ سوري قام بذبح مطلقته دفاعًا عن شرفه!

سورية وضرورة الأحزاب

من الكلمات التي راجت في أوساط المثقفين، بعَيد ثورات الربيع العربي: “انتهى اليوم عصر الأحزاب”، “لا فائدة اليوم من قيام الأحزاب”.. وبقدر ما تدل هذه العبارات على ردة فعلٍ متشائمة حيال أنظمة تسلطية، قامت على أحزاب أحادية، سلطوية، شاملة

إيقاظ العاطفة السورية

أذكر، في الأيام الأولى للثورة السورية، أنني نصحت كوكبة من ثوار اللاذقية، بالتركيز والالتفاف حول شخصية وطنية ديمقراطية، والابتعاد عن رجال الدين، كممثلين للحراك الشعبي، وعند توجيه السؤال لي: حول من تريدنا أن نلتف؟

الأسدية وبس!

يقوم الباحث السياسي والاجتماعي، في كثير من الأحيان، باستيراد أدوات تعينه في بحثه وتساعده في توصيل فكرته، ومن هذه الأدوات “القياس والمقارنة”، ويمكننا القول إن هذه الأدوات المنهجية، بقدر ما تُساهم في فهم ظاهرةٍ ما، تُساهم في تشويهها أو تحريفها

في نقد الثورة

أهمّ ما تفعله الثورات في أوطانها هو التدمير والتخريب والتأسيس والتعمير، معًا، ويُرجِع أحد الباحثين الغربيين نمو العلوم الإنسانية والنفسية وتطور النظم السياسية، في تلك البلدان، إلى ما شهدته من حروب ونزاعات وثورات، فمن يُنكر أن مصدر العلوم النفسية والاجتماعية والسياسية كان فرنسا وإنكلترا وأميركا؟

الثورة في مواجهة الخديعة الكبرى

في الأشهر الأولى من الثورة، أطلق ثوار “حي الصليبة” في سورية، لقبَ (الشبيحة) على القوى التابعة للنظام، والتي مارست العنف ضد المتظاهرين الأول في اللاذقية

الضباط المنشقون.. الملف البارد

أغلب هؤلاء الضباط تم إصدار أحكام غيابية عسكرية قاسية بحقهم، أي أنهم خسروا وظائفهم وتقاعدهم، ومنهم من أمضى سنوات عمره في الجيش، وهم الآن يعيشون في مخيمات لا تُحقق شروطًا أولية للعيش الكريم

الطائفية: كتهمة جاهزة للإطلاق

في علاقات السنّة مع العلويين، يصعب تشريح هذه العلاقات ببساطة؛ لكونها ترتبط دومًا بالنُظم التاريخية الاجتماعية السياسية الحاكمة، والملاحظ على جيل ما قبل وصول الأسد إلى السلطة انتشار مفردة علوي – سنّي