فصيل معارض يهاجم مواقع قوات النظام في القلمون

قال نورس رنكوس، الناطق الإعلامي باسم فصيل (جيش تحرير الشام)، في منطقة القلمون، لـ (جيرون) إن مقاتليه “نفذوا هجومًا مفاجئًا، فجر اليوم الأربعاء، على عدد من معاقل قوات النظام، في محيط منطقة (محسا القريتن)، القريبة من النقطة (559) المطلة على مطار السين العسكري”

معسكرات اعتقال جماعي للفارين من جحيم “الغوطة”

إلى ذلك، قال إياد عبد العزيز، رئيس المجلس المحلي لمدينة دوما، لـ (جيرون): إن “مئات العائلات التي خرجت من الغوطة الشرقية، ما زالت حاليًا قيد الإقامة الجبرية، في منطقة (البطيحة) بريف دمشق

جرحى الغوطة الشرقية.. الطبابة للحالات الأكثر حرجًا

تتواصل الصعوبات التي تواجه العاملين في القطاع الطبي، في الغوطة الشرقية بريف دمشق، في ظل حملة الإبادة التي تشنّها قوات الأسد وروسيا على مدن وبلدات الغوطة؛ بسبب عدم توفر أدنى مقومات الرعاية الطبية، من طعام ومستلزمات طبية

(داعش) يمنع الشبان من مغادرة مخيم اليرموك

قال الناشط أحمد العيسى، لـ (جيرون): إنّ “تنظيم (داعش) منع شبان مخيم اليرموك (جنوبي دمشق)، من مغادرته إلى مناطق مجاورة آمنة، وذلك بعد أن شنّت قوات النظام، أمس الإثنين، قصفًا متواصلًا على مواقع مختلفة داخل المخيم”

داعش لأهالي اليرموك: لا عِلمَ إلا في مدارسي

قال الناشط محمد الشامي لـ (جيرون): إنّ “تنظيم (داعش) خيّر أهالي حي (الحجر الأسود) ومخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين، جنوبي دمشق، ما بين إرسال أبنائهم إلى مدارسه أو مغادرة المنطقة بشكل نهائي إلى مدن وبلدات سيطرة فصائل المعارضة في جنوب دمشق، متوعدًا المخالفين بإنزال أشد العقوبات”.

الرحيبة تمد يد العون لأهالي الغوطة

قال محمد وليد، أحد المشاركين في حملة (أغيثوا إخوانكم المدنيين في الغوطة الشرقية)، بمدينة الرحيبة في منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق، لـ (جيرون): إنّ “الحملة جمعت مبلغ 6630 دولار أميركي”، وأشار إلى أنّ “المبلغ سيخصص لتأمين (الطعام والشراب)، للعائلات الأشد فقرًا في الغوطة الشرقية”

المناخ وقوات النظام يهددان الموسم الزراعي في القلمون

ذكر مزارعون لـ (جيرون) أنّ “حصار قوات النظام أسهم بشكل كبير في ارتفاع أسعار البذور الزراعية، بنسبة 200 بالمئة، إضافة إلى ارتفاع أسعار الأسمدة أيضًا؛ بسبب الإتاوات التي تفرضها حواجز قوات النظام، وقلة الكميات التي تسمح بإدخالها”

“جيش الإسلام”: قوات النظام تخسر في حوش الضواهرة

قال حمزة بيرقدار، الناطق باسم هيئة أركان (جيش الإسلام)، في تغريدةٍ له عبر (تويتر): إن “معارك ضارية تشهدها جبهة (حوش الضواهرة) في الغوطة الشرقية، في محاولة من قوات النظام السيطرة على البلدة (حوش الضواهرة)، مستخدمةً المدفعية الثقيلة والطيران والصواريخ والأسلحة المحرمة دوليًا (نابالم، فوسفور) والغازات السامة.”