جهاد عبيد

ممثل وكاتب سوري
  • هموم ثقافية

    ضحايا الوهم ومتلازمة ستوكهولم

    شغلتني محاولة فهم الآلية الذهنية المتعلقة بانفصال الشخص عن واقعه الراهن، الذي أدعي بدوري شدة وضوحه -في محاوره الرئيسة على الأقل- وبيان أسبابه البعيدة منها والقريبة بمعناها العام. لماذا، وكيف تختلط ويصعب على هذا الإنسان إدراك قضاياه الجوهرية الأقرب ما تكون إلى البديهيات!؟ من حيث…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    الـ “نُص”

    نعم، مثل كل مرّة، ها قد بدأت موسيقى الـ … أ… عفوًا. – توطئة ضرورية لا بد منها. كلما قرأت كتابًا أو بحثًا، موضوعًا أو مقالًا في الشأن السوري، وكلما شاهدت أو سمعت تقريرًا إخباريًا، أو نقاشًا -جماعيًا كان أو ثنائيًا- حول المسألة السورية، أو…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    سبعة أيام

     راديو: “البحر بيضحك، ليه، لي، لـ…!؟” العاملون الذين أوصدوا آذانهم بسدّادات القطن، تدرّجت ملامح ابتساماتهم تصاعديًا، فتضاعفت من فرد إلى آخر، وكأنها لقطات متوالية “فريمات” مرسومة لفيلم رسوم متحركة، كلما تعمّقتَ في المعبر أكثر، ازدادت تطورًا وضوحًا واتساعًا. كانوا يغالبونها بجهد، خوفًا من انفلاتها وخروجها…

    اقرأ المزيد »
  • قضايا المجتمع

    “مختطفات السويداء”.. بين تنافس اللجان الأصلية والخلّبية

    ادعُ إلى اعتصام.. واحصل على “فيديو تطميني” قد يكون من باب المصادفة أن يتوافق ظهور المقطع المصوّر الأخير لنساء وأطفال السويداء المختطفين، مباشرة بعد دعوات محليّة لإنشاء خيمة اعتصام مفتوح، يُشارك فيه أهالي المختطفين، ومن يشاء من المجتمع الأهلي. وقد اختار ناشر الفيديو عنوانًا له…

    اقرأ المزيد »
  • تحقيقات وتقارير سياسية

    ما بعد السويداء.. هل يعمّ الخطاب الوطني الجامع!

    ماذا فعل الأربعاء الأسود في محافظة السويداء سوريًا؟ لم تنته فصول الحكاية بعد، وما تزال السويداء مُعلّقة بين جريح ومفقود ومخطوف، والحالة مفتوحة على احتمالات عديدة، لكن دماء أبنائها استنهضت عقول السوريين قبل ضمائرهم هذه المرّة؛ فأعادت طرح أسئلة وطنية جوهرية، صحيح أنها -نظريًا- لم…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    بيان رقم واحد

    – ابن الحرام. أوكلني الشيخ إلى إحدى مرضعات القرية، بعدها صار لي أمٌّ واسمٌ، وعشت بين بنيها واحدًا منهم. من أين جئت؟ ظلّ سؤالهم طازجًا، معلقًا على الشفاه قرابة الحولين، حتى بدأ يجفّ، اصفرّ ويبس، ثم سقط عنها بالتقادم، فسقط من اهتمامهم الجواب. قيل إنهم…

    اقرأ المزيد »
  • هموم ثقافية

    الإحباط ليس قدرًا… “سمير قصير”

    – صباح الثاني من حزيران/ يونيو 2005 ساريات البيوت العتيقة الناعسة، المتكئة على كتفي بردى الخجول، تئن من برد ذاك الصباح ورطوبته الصيفية، عصافير الدوري الشقيّة تتقمص دور الشواهين، تنقضّ على أحجار دروب حواري دمشق القديمة توقظها قبل أن تطأها قدماي. كيف تعلّمت جوقة العصافير…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    البطش البطش

    يستطيع البطش والتعسف تغيير بديهيات العقل، تجيير التجارب، وتهشيم الحواس. التخويف والبطش سلاح أمضى من القتل، فالخطاب الحسي المبني على استنهاض الغرائز الاجتماعية بطش، التجويع بطش، الإحباط بطش، تزوير التاريخ بطش، تفاهة المناهج المدرسية بطش، وسائل النقل الرديئة بطش

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    أبـو شــنب

    الآن، غائب الآن. لكن فرار علبة السردين، من سفل الخُرج المهترئ، سيطلق معركة شديدة الواقعية في قادم الأيام. عارٍ إلا من عباءته الموصوفة، الموروثة كابر عن كابر، التي قطرت أذيالها كل حصيد الريح من شوك وبلان وشيح، فواكبت مسيره المتأرجح غيمة صفراء ضخمة هشّة وزنها…

    اقرأ المزيد »
  • أدب وفنون

    غنيّ بالملل- للل

    وأنت ترسم أحلامك بالفوتوشوب، اترك فراغًا أسود في الوسط، واكتب بالفِضّة الليّنة وصيّة للباحثين القادمين المغرمين بالأحافير والمستحاثات والحقائق

    اقرأ المزيد »
Close