النكسة: عندما يقرض “العسكر” الدولة

الانتكاس في الاصطلاح هو توقف في التقدم، عودة لمرض بعد صحة، والانتكاس خيبة أمل وتراجع، وبهذا المعنى، كانت حرب الأيام الستة عام 1967 خيبةَ أمل للشارع العربي الذي ردد خلف الناصرية والبعثية حينذاك مقولات “رمي إسرائيل في البحر”، وكل آمالهم معلقة على حكومات العسكر، حكومة الضباط الأحرار بقيادة عبد الناصر منذ 1952 في مصر، وحكومة […]

مخاطرة كبرى على رقعة الشطرنج السورية

كان لكتاب (أحجار على رقعة الشطرنج) لمؤلفه وليم غاي كار (ترجمة سعيد جزائرلي، دار النفائس في بيروت عام 1973) أثرٌ كبيرٌ في محاولة تفسير ما يُشاع سرًا عن الحركة الماسونية دون إثباتات عنها، وعن طرق تحكّمها في كوارث العالم وفوضاه، ومسؤوليتها المباشرة عن الحربين العالميتين، حيث يرى الكاتب -حسب وجهة نظره- أن الفوضى التي تعم […]

هل ستكون سوتشي نتيجة منطقية لأستانا؟

منذ بداية العام 2017، وبعد تهجير سكان مدينة حلب الشرقية، سعت روسيا لعقد مؤتمرات ما سمّي حينئذ بـ “خفض التصعيد” في أستانا، العاصمة الكازاخستانية، لتتكرر بعدها، كما توقعنا، سلسلة من “الأستانات” المتتالية يأتي كل منها، بعد عمل عسكري مكثف.

أوصياء “المجتمع المدني” السوري

البيان المشار إليه والخارج عن مؤتمر بروكسل، والذي شارك فيه العديد من الممثلين عن منظمات “المجتمع المدني” السوري المتشكلة بعد عام 2011، من قبيل (تماس) والمجلس الاستشاري للمرأة السورية الذي شكله دي ميستورا قبيل مباحثات جنيف 3 عام 2016.

عن “خطة السلام السورية” وواقعية الجيوبولتيكا

إنه الرعب العالمي يبث حضوره في سورية اليوم، ويبدو أن التاريخ، إلى اليوم، مجرد كذبة مفادها أن حقوق الدول والشعوب مجرد لعبة بيد المصالح العالمية وفقط؛ ما لم تعِ شعوبها ضرورات العمل وفق ثوابتها الوطنية ومقوماتها الذاتية

حسب ستيفن هوكونغ: عندما تكون سورية “وترًا” من أوتار الكون

قد يعتقد معظم دارسي نظريات العلوم المعرفية والوضعية منها، أن الفيزياء علم جاف وقاسٍ، صعب على النفس البشرية، لكونه لا يحتمل مفهوم الجمال، بقدر مفهومي الاكتمال والدقة المفرطة في التدقيق إلى درجة الأسر في الشروط الفيزيائية لواقعتي التجربة العلمية وشروط نجاحها

المثقف والنكوص المعرفي

بينما كانت صورة الطفل الحلبي الذي قضى بغارة جوية روسية، وهو شبه واقف بجوار حائط منزله عام 2016، تحمل معاني الوقوف في وجه الموت؛ كان بعض “المثقفين” يحضرون مرة مؤتمرًا للأقليات في مكان، وندوة فكرية في الديمقراطية ومحاربة الإرهاب، ومؤتمرًا للأحزاب الشيوعية في موقع آخر، يناهضون الإمبريالية ويصلّون لبوتين ربّهم الجديد!

“ليسقط العالم ومجلس الأمن” وثقافة القتل أيضًا

لافتات كفرنبل، التي أدهشت العالم في ثراءها الفكري والثقافي منذ بدء الثورة السورية، تعود اليوم إلى حضورها الكبير لمقدمة المشهد، فالبلدة وجيرانها في سراقب وجرجناز وغيرها كانت منارة كبرى لسلمية الثورة، وفكرها المدني النابع من روح الثورة السورية

إلياس مرقص في ذكراه: دفاعًا عن الثورة والعقلانية

كان إلياس مرقص، الشخص الذي صنفه (مركز دراسات الوحدة العربية) “فيلسوف العرب في القرن العشرين”، ولا زال نتاجه المعرفي والموسوعي والجدلي حاضرًا في عالم الفكر، وفي طيّات وبطائن الثورة اليوم