الثورة السورية والمونديال الروسي

تصاعدت الأصوات الداعية إلى مقاطعة كأس العالم المقام في روسيا، منذ مدة من الزمن، احتجاجًا على الإجرام والتكبر والجبروت الروسي في التعامل مع المسألة السورية، حيث تتصرف روسيا في الوضع السوري وكأنها الآمر الناهي، فتصوغ الأخبار، وتُحرّف الحقائق، وتوزع الأراضي والسلطات؛ بما يتوافق مع مصالحها الذاتية التي تؤمنها وتضمنها رؤيتها لحل المسألة السورية. إلا أننا […]

نظرة سريعة لعلاقة روسيا مع التعفيش

ضجت المحطات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي في الأيام الماضية ببعض المقاطع والصور المسجلة، عن تصدي عناصر الشرطة العسكرية الروسية لجنود وعناصر تابعة لقوات الأسد، أثناء محاولتهم سرقة ونهب ممتلكات المواطنين السوريين، من داخل البلدات التي استعاد النظام السيطرة عليها مؤخرًا جنوبي دمشق، وتحديدًا من بلدة ببيلا، وهو ما يعرف في سورية باسم التعفيش. حيث تعكس […]

ما مصير الاستعصاء السوري

توحي المؤشرات الميدانية السورية في الفترة الأخيرة بانتهاء الاستعصاء السوري لصالح النظام، أو تحالف النظام بأفضل التقديرات، نظرًا إلى تتابع الأخبار التي تدور حول انسحاب قوات المعارضة المسلحة من البلدات الخاضعة لسيطرتها، نحو الشمال السوري غالبًا

أبعاد الهجمة على مخيم اليرموك

ما زال مخيم اليرموك والمنطقة المحيطة به، خارجَ سيطرة النظام السوري، على الرغم من كونه منطقة ساقطة عسكريًا، فما هي إلا مسألة وقت حتى يستعيد النظام السيطرة عليه، اليوم أو في المستقبل القريب

من فلسطين إلى سورية… الشعب مصدر الأمل الوحيد

وعلى ذلك؛ فمن حق الشعوب الرازحة تحت القصف والقتل والحصار، أن تبحث آنيًا عن أي حل يحفظ حياتها. فحياة كل مدني، صغيرًا كان أم كبيرًا، هي القيمة العليا التي يجب أن تخاض من أجلها جميع الصراعات السياسية

بين مطرقة التكفيريين والمتطرفين وسندان الاحتلال والاستبداد

سبع سنوات مضت على الثورة السورية، والحلم الثوري السوري يبدو أبعد من أي وقت مضى، كيف لا وسورية والسوريون يرزحون اليوم تحت رحمة المتطرفين الإثنيين
والعرقيين، وتحت رحمة قوى الاحتلال المتعددة الأسدية منها والخارجية

من أجل تمكين الإرادة الشعبية السورية

يكثر الحديث مؤخرًا عن أهمية وشكل التوافق الدولي، في حلّ المسألة السورية، لدرجة بات الحديث عن آمال وتطلعات السوريين شبه غائب أو مغيب. وهو ما يتوافق مع تراجع ملحوظ بين غالبية السوريين، بغض النظر عن أماكن تواجدهم في التعبير عن رؤاهم ومواقفهم وتطلعاتهم

أولى المهام السورية

من خلال نظرة متمعنة في الوضع السوري، وفي مطالب أو أهداف الثورة السورية؛ نلحظ حاجة السوريين إلى العمل على إنجاز بعض المهام، كمقدمة لتحقيق الغايات التي انفجرت الثورة من أجلها، بدءًا بمهام التحرر الوطني من قوى الاحتلال والاستبداد والتخلف والرجعية

ماذا عن العودة إلى حضن الثورة

على التوازي مع بعض أخبار العائدين إلى حضن النظام، نلمس تجاهلًا شبه كامل لتسليط الضوء على ظاهرة العودة إلى حضن الثورة، ربما بسبب تداخل وتشابك علاقة بعض أبطال هذه الظاهرة، بالداعمين والممولين الإقليميين