الفوضى الخلاقة مرة أخرى

ظهر مصطلح “الفوضى الخلاقة” أول مرة في كتابات المؤرخ الأميركي تاير ماهان عام 1902، وبعد مئة عام تقريبًا، عاد للظهور والتطور إثرَ أحداث أيلول/ سبتمبر عام 2001، على يد مايكل ليدين ليأخذَ اسم الفوضى البنّاءة أو الهدم البنّاء.

الجنوب في عين العاصفة

قد تمتد النار لتشمل كل نقطة في سورية، توجد فيها قوات إيرانية، مثلما حدث قبل أيام من قصف عنيف لما قيل وقتئذ إنه معمل لصنع الصواريخ الإيرانية في جبل عزان في ريف حلب.

حافظ الأسد لم يمت بعد!

قد يكون الأمر خياليًا، لكنه مألوف وغير مستغربٍ لدى كثيرٍ من السوريين؛ فشعارات مثل “إلى الأبد يا حافظ الأسد” التي طالما رددها أبناء وبنات سورية، بدءًا من الحضانات حتى آخر مراحل التعليم الجامعي على مدار ثلاثين عامًا ونيف، لم تزل ماثلة في الأذهان، بل في سلوكيات وتصرفات كثير من الناس الذين عاشوا تلك الحقبة السوداء.