الطائفيّة في منظور المنطق الحيوي

الشكل الطائفي السُنّي -مثلًا- هو صيغة مُحدّدة للشكل الطائفي، ولا يوجد جوهر سنّي ثابت، سواء أكان شريفًا أم وضيعًا، وطنيًّا أم خائنًا، متطوّرًا أم متخلّفًا… إلخ، فالجوهر مقولة منافية للبرهان

هل أركان الإسلام خمسة! نحو فهم حيوي للإسلام

لا يوجد في “أركان الإيمان الإسلامي”، عند المسلمين السنّة بشكل عام، وهي اصطلاحًا: الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله والقضاء والقدر.. ما يتنافى مع أولويات الحياة والعدل والحرية، أو ينتهك معايير حقوق الإنسان

العلويّة السياسية.. الطائفية.. لوازم الاستبداد

في المجتمعات التي تَحتوي الدينَ بطريقة طائفية –وضمنًا سورية- والتي لم تُنجز حداثتها السياسية بعد، من المتوقع ومن المحتمل أن تأخذ التعبيرات السياسية فيها -وعلى رأسها السلطة- أشكالًا طائفية

شيخ الإسلام أم شيخ التكفير؟

الفتوى طويلة -نسبيًا- إنها نحو خمسة عشر صفحة كما هي مُدوّنة في كتاب) مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد ابن تيمية – جمع وإعداد عبد الرحمن العاصيمي- المجلّد 35(

هل سورية آرامية… والعرب المسلمون دخلاء؟!

في نهاية القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين، وبسبب انتشار أنموذج الدولة القومية عالميًا وكذلك بفعل التتريك والسياسات التميزية ضد العرب، وفي سياق المخطط الاستعماري للاستيلاء على أملاك الدولة العثمانية، ازدهر الفكر القومي العربي في المشرق العربي، وقد تجسّد ذلك بالثورة العربية الكبرى 1916 بقيادة الشريف حسين

عن المثقف وثورات الربيع العربي

المثقف مفهوم إشكالي، أقترح صيغتين لتعريف المُثقف، الصيغة الأولى: من يمتلك فكر نقدي، ويهتم بالشأن العام، منحازًا إلى قضايا الحرية والعدالة. أما الصيغة الثانية: مَن يهتم بالشأن العام ويُمارس فاعليات ثقافية تواصلية

الوطن… جوهر نفيس أم عرض زائل!

الجوهر هو المقولة الأولى من المقولات العشر الشهيرة لأرسطو، بينما المقولات التسع الباقية تكون بمنزلة أعراض وهي: الكم – الكيف – الإضافة – المكان – الزمان – الوضع – الملكية –الفعل – الانفعال

في نقد طروحة الثورة اليتيمة

يؤكّد زياد ماجد توصيف الصراع الجاري في سورية بالثورة؛ لأنّ نفي صفة الثورة عن الصراع يعود -في رأيه- إلى “تعريف ‘مثالي’ للثورة باعتبارها تمرّدًا عامًا نبيلًا وسلميًا على نظام ظالم. لكن هذا التعريف منافٍ تمامًا لتاريخ الثورات، فالثورات فيها عنف، وفيها انتهازيّون، وفيها تبدّلات في النخب القيادية، وفيها أخطاء، وفيها -حين تكون جذرية كما هي الثورة السورية– إخراج لأحشاء المجتمع بأبهى ما فيه وبأبشع ما فيه أيضًا