الحرية هي الأساس لدولة القانون

(1) تمّ تصنيع (الدول العدوانية) في الوطن العربي، لتحلّ مكان الجيوش الاستعمارية المباشرة من جهة، ولتشكل حدودها التقسيمية سجونًا للشعب العربي في الأجزاء العربية، وتَحول دون قيام دولة الأمة العربية المشروعة على وطنها، وبالتالي كان لا بد من وضع أنظمة وقوانين ودساتير لتلك “الدول” تعبّر عن حقيقتها كسجون، وليس كدول، وأن تنتج تلك المنظومة الساقطة […]

الاستبداد بالدولة: من العناية الإلهية إلى تأليه الطغاة

لقد طور الطغاة أساليبهم لتناسب المراحل التاريخية المتعاقبة، وطوعوا حتى الديانات السماوية عن طريق الكهنة، وبعد المسيحية بنحو سبعة قرون، ظهر الإسلام على يد النبي العربي محمد بن عبد الله (ص)، وفي مجال بحثنا نقول: “إن القرآن قد أنهى الاستبداد بأن كان دستورًا مكتوبًا مُلزمًا للناس كافة حاكمين ومحكومين، وهذا هو ما يعنيه على وجه […]

أصل الدولة وأساس السلطة

تعددّت آراء الفقهاء والفلاسفة ورجال القانون حول أصل الدولة، وأساس السلطة فيها، إما بحسب الموقع الموضوعي لكل منهم، وإما بحسب مصادر المعرفة النظرية التي بنى عليها موقفه كل منهم،

“الدولة”من يؤسسها…؟

والدولة بمفهومها الحديث لم تنشأ ابتداء، وإنما ولدت في ظل الظروف السابقة على تأسيسها الحديث، فقد ولدت (الدولة الحديثة) من رحم الإمبراطوريات التي بدأت بالتداعي، بعد التكوين القومي للأمم

سورية: “النداء صفر”…!

كثيرون من أصدقائي، السابقين منهم والحاليين، ينعتونني بعدم الواقعية، ويُدللوّن على ذلك بالكم الهائل من تواتر الفشل وتكراره، الذي بات السمة الرئيسة لعلاقاتي بالمؤسسات السياسية التي انتسبت إليها، ومن ثم علاقاتي الفاشلة بالمبادرات البديلة التي أطلقتها خلال محطات العمر الحزينة

الدولة والصراع الاجتماعي

إن نموذج (الدولة التي سيطرت عليها الطبقة البورجوازية في أوروبا) كانت وراء العديد من القواعد الفقهية، والقانونية، والفلسفية، والسياسية التي سادت بعد ذلك

دولة السلطة.. ودولـــة الأمـــة

المجتمع الموحد (الحقيقي) هو أساس الدولة، وبمجرد وجود هذا الأساس؛ تكون الدولة شرعية من حيث وجودها كدولة، لكن هذا لا يعني أنه بمجرد ذلك تكتسب مؤسساتها، وقوانينها، وأنظمتها، وممارساتها، مشروعيةً أكيدة

الدولة.. وسيادة الأمة

إن الدولة لا تخلق المجتمع، وإنما تنظم حياة المجتمع الذي تكوّن تاريخيًا، يقول لاسكي: “ما أعنيه بالدولة، مجتمع تكامل، أصبحت له سلطة قسرية، تعلو بشكل شرعي على أي فرد، أو جماعة يعيشون في هذا المجتمع. ودراسة أي مجتمع قومي لن تكشف داخل حدوده عن أفراد، فحسب، بل جماعات من الناس مجتمعين سويًا للنهوض بكل الأهداف التي لهم فيها مصلحة، سواء أكانت أهدافًا دينية، أو ثقافية، أو سياسية، أو اقتصادية”