دولة السلطة.. ودولـــة الأمـــة

المجتمع الموحد (الحقيقي) هو أساس الدولة، وبمجرد وجود هذا الأساس؛ تكون الدولة شرعية من حيث وجودها كدولة، لكن هذا لا يعني أنه بمجرد ذلك تكتسب مؤسساتها، وقوانينها، وأنظمتها، وممارساتها، مشروعيةً أكيدة

الدولة.. وسيادة الأمة

إن الدولة لا تخلق المجتمع، وإنما تنظم حياة المجتمع الذي تكوّن تاريخيًا، يقول لاسكي: “ما أعنيه بالدولة، مجتمع تكامل، أصبحت له سلطة قسرية، تعلو بشكل شرعي على أي فرد، أو جماعة يعيشون في هذا المجتمع. ودراسة أي مجتمع قومي لن تكشف داخل حدوده عن أفراد، فحسب، بل جماعات من الناس مجتمعين سويًا للنهوض بكل الأهداف التي لهم فيها مصلحة، سواء أكانت أهدافًا دينية، أو ثقافية، أو سياسية، أو اقتصادية”

سورية من الصراع عليها إلى الصراع فيها..56 عامًا من الانفصال

صبيحة يوم 28 أيلول/ سبتمبر 1961، في ذلك اليوم لم يكن انفصال الإقليم الشمالي عن الجمهورية العربية المتحدة مجردَ عودة إلى خريطة (سايكس–بيكو)، وإنما كان بداية هجوم مضاد على مشروع التحرر والنهوض العربي

الدولة: من الأساس إلى التأسيس

وهكذا؛ فإن أركان الدولة (الوطن، الشعب، السلطة) تخضع لمرحلتي الأساس، والتأسيس. فالوطن والشعب تكوين تاريخي، يُشكلّ المستند (الأساس) الذي يستوجب أن تتطابق معه عملية (تأسيس) الدولة، وتشمله السيادة، والعكس غير صحيح

من هيئة أمم متحدة إلى هيئة تقسيم الأمم…!

كان القانون الدولي، وقواعد العلاقات الدولية، محكومة بقوة الأطراف، وشهوة السيطرة عند البعض على البعض الآخر، فقد تقاسمت الإمبراطورية الرومانية، وفي ذروة عظمتها، العالم مع ثلاث قوى أخرى على جانب من القوة، والأهمية وهي: الهان، والكوشان، والبراثيان.

“هيئة الأمم المتحدة” تشرّع الدول العدوانية على الأمم

أكملت هيئة الأمم المتحدة ما بدأته عصبة الأمم، فقد نصت المادة (75) من قانون هيئة الأمم المتحدة: “تنشئ الأمم المتحدة تحت إشرافها نظامًا للوصاية، وذلك لإدارة الأقاليم التي تخضع لهذا النظام بمقتضى اتفاقات فردية لاحقة وللإشراف عليها، ويطلق على هذه الأقاليم اسم الأقاليم المشمولة بالوصاية”.

مشروعية السيادة من شرعية الدولة…!

إن ملكية الجماعة للإقليم هي التي تُحدّد حدود سيادة الدولة، وهذا يعني أن حق الجماعة في الإقليم (الوطن) يبقى حقًا حتى في حالة عجز الدولة عن الحفاظ عليه، لأن الحق هو الأساس.