لماذا ينبغي على العالم عدم تجاهل أزمة الصحة النفسية والعقلية المضرة بالأطفال السوريين

من خلال معالجة هذه المشكلات، على سبيل الأولوية ضمن برامج مساعدة الشعب السوري، سيكون المجتمع الدولي والبلدان المضيفة مساهمين إسهامًا كبيرًا في الجهود الرامية لمكافحة الإرهاب، وسوف يساعد ذلك في الحد من الحالة العدائية والعدوانية التي تشهدها الساحة السورية

السودان الممزق من الحرب يوفر ملاذًا آمنًا للاجئين السوريين ونموذجًا لاندماج المهاجرين

تصخب شوارع العاصمة السودانية الخرطوم، بأعمال جديدة، ولكن ليس من تلك المصادر المتوقعة؛ فقد ازداد ازدحام السوريين في شوارعها، حيث تملأ المطاعم والمخابز ومحال الحلويات النقصانَ الذي خلفته الحروب التي أصابت كلا البلدين

إدلب على حافتي السكين: مسار أستانا يندلع كمعركة غضب على آخر معقل ثوري في سورية

فرّ عشرات الآلاف من هجوم النظام السوري الأخير على المقاطعة الأخيرة المتمردة، في شمالي البلاد في إدلب؛ ما أثار مخاوف من حدوث مأساة إنسانية أخرى. وبحسب الأمم المتحدة فإنّ أكثر من 70 ألف شخص فروا من منازلهم، وانتقلوا إلى عمق المدينة، خلال الأسابيع الأخيرة، من جرّاء تصعيد العنف في المنطقة

وصول أول طفل إلى المملكة المتحدة من خلال برنامج “دَبس/ Dubs”

وصل أول طفل غير مصحوب بذويه، بمفرده من اليونان إلى المملكة المتحدة، من خلال “برنامج دَبس/ Dubs”*، بعد سنةٍ من تعهد حكومة المملكة المتحدة بتوفير ملاذٍ آمنٍ لـ 480 طفلًا، ممن تقطعت بهم السبل في المخيمات اليونانية

الجهاديون والأسلحة: اهتمام الصين المتجدد في سورية

وفقًا للتقارير، نشرت الصين قواتها الخاصة: “النمور المظلمة”، لدعم الدكتاتور السوري بشار الأسد. هذا الانتشار الجديد يزيد من عدد القوات الصينية الموجودة على الأرض السورية، حيث أُرسلت هذه المجموعة، لتدريب قوات النظام السوري على استخدام أنظمة الأسلحة الصينية الصنع

بذور الانقسام: الأزمة السعودية القطرية وأثرها في الصراع السوري

في الخامس من حزيران/ يونيو عام 2017، بناءً على طلبٍ من المملكة العربية السعودية؛ قطعت عدة دول، من بينها السعودية والإمارات العربية المتحدة ومصر، فجأةً، العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية مع قطر، متهمةً إياها بالتسبب في اضطراباتٍ إقليمية، وبتقاربها الشديد مع إيران، وبدعم عددٍ كبيرٍ من المنظمات الإرهابية في المنطقة

لماذا لا يزال السلام في سورية بعيدًا

تتوقع روسيا بوضوحٍ أن ينتهي الصراع في سورية، إذ قال فلاديمير شامانوف، رئيس لجنة الدفاع في البرلمان الروسي: إنَّ “المهمات الرئيسة” للحملة الروسية “تحقّقت تقريبًا”

من الصف إلى المقبرة: جنود أطفال في الحرب الأهلية في سورية

إنَّ التجنيد الإلزامي للأطفال، وتوظيفه، ذو تاريخٍ طويل ومشين في سجلات الصراع، وقد جرتْ محاولاتٍ عديدة، لإضفاء الصفة الرسمية على القانون المتعلق باستخدام الأطفال في الصراع، ولكنْ بنجاحٍ محدود