الجوع يبعد أطفال الغوطة عن مقاعدهم الدراسية

انعكست ظروف الحصار على الملف التعليمي في الغوطة، بشكل واضح، فبعد أن بدأ العام الدراسي بدايةً مبشرة بنسب التزامٍ عالية من قبِل الطلاب، تراجعت هذه النسب كثيرًا؛ بسبب الحصار الخانق والقصف الجنوني لقوات النظام

تحديات إعادة تأهيل القطاع الطبي في إدلب

أثّر القصف الأخير، على المنشآت الطبية في إدلب، في نوع وحجم الخدمات الطبية التي تعاني في الأصل من العجز، بفعل ارتفاع الكثافة السكانية وتراجع الدعم؛ ما شكّل أزمة للطواقم الطبية، وأجبر عددًا من المستشفيات على التوقف

ثورات الربيع العربي تفتح الباب للأثرياء العرب

فتحت ثورات الربيع العربي الأفق أمام نهجٍ جديدٍ من التنمية المجتمعية، ينبغي أن يؤدي رجال الأعمال وميسورو الحال دورًا كبيرًا فيه، إذ شرّعت هذه الثورات لهؤلاء بابًا كانت قد أوصدته الحكومات القمعية سابقًا.

نفاد المستلزمات الطبية في الغوطة.. إبادة دون كيماوي

ناشدَ الطبيب هاشم عبد الله من الغوطة الشرقية، المنظمات الدولية، والمنابر الإعلامية، إيصالَ صورة إنسانية حقة، عمّا يحصل في الغوطة، حيث إنّ الوضع في الغوطة يصعب توصيفه بالكلمات

هل تغيّر الطفلة “سحر” مصير الغوطة؟!

هي الطفلة الأولى لعائلةٍ أنهكها الفقر والحصار، وأعيا أبويها، من قبلِ أن تصرخ صرختها الأولى معلنةً قدومها مع حفنةٍ من الفرح، ومن بعدِ أن فارقت الحياة قبلَ أن تكمل شهرها الثاني. سحر ضفدع طفلة الجوع التي لم يسعفها حليب أمها النزر

المُعلّم “أرجان” أنموذجًا لوعي الأتراك حيالَ السوريين

يعمل أرجان أوتلو -وهو مدرّس لغة تركية- في معهدٍ سوري لتعليم السوريين اللغاتِ الأجنبية، في مدينة غازي عنتاب التركية، ويحاول أن يبثّ، من خلال دروسه، بعضَ القيم والأفكار التي تذكّر السوريين بأخلاقهم الأصيلة، وتُخرجهم من أجواء توتر اللجوء.