مآلات الانتفاضة الإيرانية

لا تختلف الانتفاضة الإيرانية عن الانتفاضات الشعبية التي شهدتها عدة دول عربية منذ عام 2011، بل ربما تتطابق معها، حيث بدأت تعبيرًا عن استياء من أوضاع اقتصادية واجتماعية ضاغطة، ثم اكتسبت طابعًا سياسيًا بفعل تراكم الاستبداد الذي استمر لعقود قبلها.

العلاقات الأميركية – التركية في سورية إلى أين؟

فرضت المسألة السورية ضغوطًا كبيرة على العلاقات الأميركية–التركية، وذلك للتباين الشديد بين أولوياتهما في سورية. هذا التباين في الرؤى قاد إلى تباين أكثر خطورة في اختيار الحلفاء لتحقيق الأهداف

ماذا يمكن أن نفعل لنصرة الشعب الفلسطيني؟

يجتاز النضال الوطني الفلسطيني ظروفًا صعبة واختبارًا عسيرًا، بعد قرار الرئيس الأميركي ترامب حول القدس، الذي مست تداعياته جوهر القضية الفلسطينية، وبعدما عملت الحكومة الإسرائيلية على تفتيت الوحدة الجغرافية للأراضي الفلسطينية المحتلة

هل يكفي الغضب العربي لنصرة القدس؟

لا شك أنّ قرار الرئيس ترامب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس لم يكن ممكنًا؛ لولا التخاذل الرسمي العربي، إذ إنّ النظام العربي لم يدرك أنّ الشعب الفلسطيني، كما كان دائمًا، يقف في خط الدفاع الأول عن الأمة في مواجهة الأطماع الصهيونية للتوسع والهيمنة على المنطقة

تسوية أم عملية انتقال سياسي في سورية؟

تدخل المسألة السورية منعطفًا سياسيًا جديدًا، مع انطلاق جولة جديدة من مفاوضات جنيف، بين وفد المعارضة الذي يطالب بتطبيق قرارات مجلس الأمن الدولي، التي تنص على عملية انتقال سياسي في سورية، والنظام الساعي -دائمًا- إلى إفشال هذه المفاوضات

عن استقلال السياسة وواقعيتها

السياسة وسيلة لا غاية، هي أداة للتفكير في صياغة الحلول المجدية لسائر المشكلات والتحديات الداخلية والخارجية، وهي وسيلة المجتمع لوضع الخطط والبرامج

معوّقات الفدرلة والتقسيم في سورية

لأسباب تاريخية وسياسية وجغرافية عديدة، أصبحت سورية موطنًا لعدد كبير من المكوّنات المتعايشة جنبًا إلى جنب؛ ما أثّر تأثيرًا كبيرًا في فرص تحسين علاقاتها ببعضها، والوصول إلى مرحلة الشعب بمفهومه السياسي الحديث

هشاشة العلاقات الروسية – الإيرانية في سورية

تُدرك روسيا التي عادت إلى الشرق الأوسط، بعد غياب نسبي استمر 25 عامًا، أن إيران تحتل موقعًا مهمًّا في المنطقة، وأنها واحدة من الدول التي تجاورها في الجنوب، حيث حديقتها الخلفية في القوقاز وآسيا الوسطى

استفتاء كردستان العراق: ما له وما عليه

الحلم بإقامة دولة مستقلة راوَد الشعب الكردي، منذ أوائل القرن العشرين، وهو حُلمٌ مشروعٌ له مثل سائر الشعوب، حيث يبلغ تعداده بين 35 و40 مليونًا، ومساحة أرضه الجغرافية تزيد على 400 ألف كيلو متر مربع، لكنّ التطلع إلى ذلك شيء، والواقع المفروض شيء آخر، وبخاصة حكم الجغرافيا

في ضرورة التدخل الإنساني لإنقاذ الشعب السوري

يثير الحديث عن الشرعة العالمية لحقوق الإنسان بشكل عام، والقانون الدولي الإنساني بشكل خاص، قضيةَ التدخل الدولي لحماية حقوق الإنسان، وهي القضية التي أخذت حيّزًا كبيرًا من الاهتمام، بعد سقوط جدار برلين في العام 1989.