بعد غد…السوريون مع “يوم الغضب”

تنطلق بعد غد السبت في الرابع عشر من الشهر الجاري حملة “يوم الغضب السوري” نصرة لسورية ولإيصال رسالة للمجتمع الدولي بأنه لا يمكن تحقيق السلام في سورية من دون إسقاط نظام الأسد.

يشارك في الحملة سوريون معارضون في عدد من عواصم العالم (ألمانيا، فرنسا، السويد، فنلندا، هولندا، أمريكا، بريطانيا، رومانيا، بولندا، النمسا، تركيا).

تهدف الحملة بحسب منظميها إلى “حشد أكبر عدد من المعارضين السوريين ومن أنصار الإنسانية حول العالم، لنصرة سورية وفضح جرائم النظام وحلفائه أمام الرأي العام العالمي” .

ستركز الحملة أيضًا على نشر صور ورسائل ترويجية لمشاهد الدمار في سورية، وللضحايا الذين سقطوا من جرّاء قصف طائرات النظام وروسيا.

وكان خالد درعوزي، أحد منظمي الحملة، جدّد في حديث سابق لـ (جيرون) دعوته للسوريين، في مختلف أنحاء العالم، للمشاركة في “يوم الغضب السوري”، وأشار إلى أنه “لا بد من التنديد، بصوت عال، بالمجازر والمحارق التي شملت المدن والبلدات، إثر قصف الطائرات الروسية والجرائم التي ترتكبها الميليشيات (العراقية، اللبنانية، الإيرانية، الأفغانية) الطائفية في أنحاء سورية، وذلك أمام الصمت العالمي الأخير، تجاه ما يحدث في البلاد”. .(ن أ).