استنفار في إدلب لاستقبال مهجري عرسال

وصل مهجّرو عرسال وجرودها إلى شمال سورية، صباح اليوم الخميس، وهم 1500 عائلة من عائلات مقاتلي (هيئة تحرير الشام)، في إطار اتفاق أبرمته الهيئة مع (حزب الله) اللبناني في السابع والعشرين من الشهر الماضي. وأعلنت مجموعة من المنظمات الإغاثية الناشطة في إدلب استنفارها لاستقبال المهجرين.

وقال محمد جفا، منسق شؤون المُهجرين في الشمال السوري، لـ (جيرون): إن دفعة مهجري عرسال الواصلة إلى الشمال السوري تضمنت 1500 عائلة، عدد أفرادها 4080 شخصًا، بينهم 350 مقاتلًا من (هيئة تحرير الشام)، أقلتهم نحو 105 حافلات، وجميعهم من مخيمات محاذية لعرسال”.

وأضاف: “تعهدت معظم منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الخيرية والطبية العاملة في الشمال السوري، بتقديم المُساعدات للمهجرين، بينهم (منظمة هاند إن هاند، الهلال الأحمر القطري، منظمة ساعد، منظمة بنفسج، منظمة شفق، منظمة وطن، منظمة وقف الديانة التركية) وغيرهم، وقد تم تجهيز مراكز الإيواء المؤقت، في خان العسل وكفر حلب وخربة الجوز ومعارة الإخوان ومخيمات ساعد بريف إدلب، مع توفير كافة المستلزمات الخدمية والغذائية من مأكل وملبس ومياه وكهرباء ومستلزمات الأطفال”.

ولفت إلى وجود “تسع إصابات لأشخاص مدنيين وعسكريين”، وإلى أن الحافلات انطلقت من مخيمات عرسال باتجاه قارة، ومن ثمّ إلى النبك وحمص والسلمية والسعن بريف حماة، وصولًا إلى إدلب”.