القصف الروسي يخرج منشآت طبية عن الخدمة

قال مصطفى العيدو، معاون مدير صحة إدلب الحرة، لـ (جيرون): إن “الغارات الجوية الأخيرة، التي شنها الطيران الروسي على المحافظة أدت إلى خروج مشفى (النور)، في بلدة تفتناز في ريف المحافظة الشمالي، عن الخدمة؛ بسبب الضرر الكبير الذي لحق به، وبالأخص في قسمي النسائية والأطفال”.

وأكد أن “الغارات تسببت أيضًا في أضرار كبيرة في مشفى (بنش)، حيث تضررت أقسام: (الإسعاف، العمليات، والأشعة)، إضافة إلى الطوابق العلوية، إلى جانب عدد من سيارات الإسعاف”، وأن “الغارات على المشفيين أسفرت عن مقتل نحو 20 مدنيًا”.

استهدفت قوات نظام الأسد، منذ منتصف عام 2012، عشرات المرافق الطبية، في المناطق الخارجة عن سيطرتها؛ ما أدى إلى مقتل العشرات من الكوادر الطبية، وخروج عدد كبير من المشافي الميدانية عن الخدمة.

وشهدت إدلب، خلال الأيام القليلة الماضية، تصعيدًا من قبل طيران روسيا والنظام، أسفر عن مقتل عشرات المدنيين، وإلحاق أضرار بالغة في المباني السكنية والبنى التحتية.