سورية الآن

خروقات النظام في مناطق “خفض تصعيد” توقع مئات الضحايا

ذكرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان، في تقرير أصدرته اليوم الأربعاء، أن قوات حلف النظام السوري وروسيا قتلت 1109 مدنيين، في خروقات لاتفاق منطقة “خفض التصعيد” القائم في محافظة إدلب، منذ عام.

أفاد التقرير أن “1109 مدنيين، بينهم 255 طفلًا و209 سيدات، قُتلوا على أيدي قوات حلف النظام السوري وروسيا، إضافة إلى ارتكاب هذه القوات ما لا يقل عن 32 مجزرة”.

ووثق تقرير الشبكة “233 حادثة اعتداء على مراكز حيوية مدنية، بينها 34 مركزًا طبيًا، و50 مدرسة و16 سوقًا، كما وثق 19 هجومًا بذخائر عنقودية، و16 هجومًا بذخائر حارقة، وهجومًا واحدًا بأسلحة كيمياوية، شنته قوات النظام بشكل رئيس، مع دعم واضح من القوات الروسية”.

كما أشار التقرير إلى أن “مقاتلات النظام أسقطت 752 برميلًا متفجرًا على المحافظة”، وأن “محافظة إدلب شكّلت، بعد خروج مناطق واسعة من أيدي فصائل المعارضة، ملاذًا لعشرات آلاف العوائل التي شُردت من مناطقها، بعد أن أُجبرت على الرحيل”.

في منتصف أيلول/ سبتمبر 2017، توصلت الدول الضامنة لمسار أستانا، وهي تركيا وروسيا وإيران، إلى اتفاق لإنشاء “منطقة خفض تصعيد” في إدلب، استنادًا إلى اتفاقٍ في أيار/ مايو 2017.

Author

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق