المعارضة ترجح تشغيل معبر “نصيب” نهاية العام الجاري

نفت مصادر في فصائل المعارضة، العاملة في المنطقة الجنوبية، أن يكون معبر نصيب الحدودي مع الأردن “تحت إدارة أمنية من قوات النظام”. ورجّحت أن “يتم افتتاح المعبر، نهاية العام الجاري”. بحسب (آكي).

وقالت المصادر: “سيتولى إدارة المعبر موظفون مدنيون من الطرفين، أما إدارته الأمنية، فستكون تابعة لقوات الشرطة التابعة للمعارضة، وتشرف عليها قوات أردنية، تراقبها قوات روسية، وفقًا لتوافقات تجري بين الأطراف الإقليمية والدولية الفاعلة في المنطقة”.

بخصوص الوضع العسكري، أوضحت المصادر أن “الجبهات ستبقى على ما هي عليه، ولن يُسمح لأي طرف بتجاوز الرقعة الجغرافية التي يُسيطر عليها، وستكون هناك قوات روسية وأميركية مشتركة للمراقبة، وستقوم لجنة حيادية بمراقبة مدخولات المعبر الحدودي، وتوزيع الدخل على الطرفين: النظام والمعارضة، على أن يُصرف لأعمال غير قتالية”.

يُعدّ الوضع في المنطقة الجنوبية من البلاد معقدًا، حيث يخضع لاتفاق “وقف إطلاق نار” متفق عليه بين الروس والأميركان، منذ منتصف العام الماضي، في وقت تحدثت فيه وسائل إعلام إسرائيلية عن توافق (روسي-إسرائيلي) على نشر قوات النظام في المنطقة، بعد انسحاب الميليشيات الموالية لإيران.