نقطة مراقبة تركية في جسر الشغور

أنشأ الجيش التركي، اليوم الأربعاء، نقطة مراقبة في (جبل العالية) في منطقة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، تنفيذًا لاتفاقات (أستانا 6) بين الدول الضامنة للملف السوري.

قال أبو مهند، وهو قائد عسكري في الفرقة الساحلية الأولى، لـ (جيرون): إن “رتلًا عسكريًا تركيًا مؤلفًا من نحو 100 آلية عسكرية، بينها دبابات ومُدرعات وناقلات جنود تقلّ نحو 80 جنديًا، دخل صباح اليوم، من معبر كفر لوسين، وعبر الطريق الدولي (أريحا، بسنقول، محمبل، اشتبرق)، ثم تمركز في (جبل عالية) قرب مدينة الجسر”.

بيّن أبو مهند أنّ “للجبل أهمية استراتيجية، من حيث إطلالته على مدينة جسر الشغور، ومنطقة سهل الغاب الخاضعتين لسيطرة فصائل المعارضة، إضافة إلى إطلالته على (جبال الكبانة، قلعة الشلف، تلة غزالة) الخاضعة لسيطرة قوات النظام، وتبعد نحو 9 (كم) عن النقطة كخط نظر”.

وأضاف أنّ “منطقة جسر الشغور تحظى بأهمية استراتيجية كبرى، كونها تشكل حلقة وصل بين مدن الساحل ومدن الشمال والوسط السوري”، وأشار إلى أن “إنشاء النقطة سيفوّت على النظام فرصة التقدم بمناطق المعارضة في إدلب، وريف حماة”.

تمّ الاتفاق بين الدول الثلاث (تركيا، روسيا، وإيران) في (أستانا 6) على نشر نقاط مراقبة، في عدد من النقاط في أرياف (حلب، إدلب، حمص، واللاذقية)؛ من أجل منع تقدّم فصائل المعارضة إلى مناطق النظام وبالعكس، إضافة إلى كونها ستساهم في فتح الطرق الدولية، بين مناطق سيطرتهما.