مسؤولون: لا نيّة ولا قدرة لدى أميركا على مغادرة سورية

 

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن واشنطن “ليست لديها نية لمغادرة سورية”، وهو الأمر الذي أشار إليه أيضًا رئيس الهيئة العليا للمفاوضات السورية، نصر الحريري، إذ قال إن الولايات المتحدة الأميركية “غير قادرة على سحب مقاتليها في سورية”.

أضاف لافروف، في تصريحات صحفية اليوم الثلاثاء، أن “الولايات المتحدة ليست لديها نية لمغادرة سورية، رغم قولها إن لديها خططًا في هذا الإطار”، معبرًا عن أمله في أن “يصبح الأمر أكثر وضوحًا، إزاء كيفية التعاون لتسوية القضية السورية”، وفق ما نقلت عنه وكالة (رويترز).

من جانب آخر، قال نصر الحريري في تصريحات للوكالة: “باعتقادي الشخصي، أميركا غير قادرة على سحب مقاتليها في سورية.. إذا ما عالجنا الأسباب المؤهبة التي ولّدت (داعش)، تكون انتصارات مؤقتة مثل الكثبان الرملية المتحركة، تختفي هنا لكن تظهر في مكان آخر. ومقاتلة (داعش) على رأس الأولويات الأميركية”.

عدّ الحريري أن “الطريقة الوحيدة لإنهاء الأزمة السورية هي التوصل إلى حلّ سياسي يؤدي إلى استبدال الأسد، لأنه يهتم فقط بالحلول العسكرية.. الحل السياسي سيكون ممكنًا فقط؛ إذا كان لدى الولايات المتحدة وروسيا تصميم جاد للتوصل إليه”. وتابع: “لن تستطيع روسيا أن تسيطر عسكريًا على الأراضي السورية، والمسألة السورية هي أعقد بكثير من موضوع توسيع نفوذ عسكري، أو تحقيق مكتسبات عسكرية”.

أضاف الحريري أن “الدعم العسكري توقف بنهاية السنة الماضية، ليس بقرار سعودي أو تركي أو أردني… الدعم العسكري صار بقرار دولي، وعندما أقول إنه قرار دولي، يعني أنه قرار الولايات المتحدة الأميركية”. وعقّب: “نحن نعرف، والشعب السوري يعرف، أن أميركا عندما ترغب جديًا في الوصول إلى الحل السياسي، ووضع ثقلها الحقيقي على طاولة المفاوضات، تكون قادرة على أن تحدث تغييرًا ما”.