“منصة موسكو” تدين دعوات هادي البحرة في مجلس الأمن

 

أصدرت منصة موسكو بيانًا، رفضَت فيه ما جاء في كلمة هادي البحرة، عضو الهيئة العليا للمفاوضات، أمام أعضاء مجلس الأمن ليلة أمس الإثنين، حينما طالب الغربَ بعمل عسكري ضد دمشق خارج الشرعية الدولية، وذكر البيان أن البحرة “لم يتشاور مع الهيئة”، حول ذلك.

ذكر بيان المنصة التي يرأسها قدري جميل: “إننا في منصة موسكو، إذ نتبرأ من هذا الكلام المخالف للشرعية الدولية وللقانون الدولي، نؤكد على ضرورة تغليب صوت العقل”. وإنّ “جملة الممارسات التسلطية التي يمارسها بعض المتشددين في الهيئة، من مخالفة للنظام الداخلي للهيئة، ومن اعتداء على أبسط القيم الديمقراطية، ليس أكثر من محاولات بائسة لإخفاء الشمس بإصبع هزيل”.

وكان هادي البحرة قد قال، خلال كلمةٍ له أمام مجلس الأمن، أمس الإثنين: إن “تنفيذ عمل عسكري محدود، ضد نظام بشار الأسد، ربما يكون ضروريًا لتنفيذ القرارات الدولية المتعلقة بوقف القتال، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المدنيين في سورية”.

في سياق متصل، دعا العميد أسعد الزعبي، الرئيس السابق لوفد المعارضة إلى مفاوضات جنيف، إلى ضرورة طرد ممثلي منصة موسكو من هيئة المفاوضات؛ بسبب تصريحاتها المخالفة لتطلعات الشعب السوري، مهددًا في تغريدة له عبر (تويتر) بـ “تبرؤ الشعب السوري منها، في حال عدم الاستجابة”.

 

1 عدد الردود

التعليقات مغلقة