بوتين: لا علاقة لتركيا بهجوم حميميم.. ومسؤول روسي: أوكرانيا

 

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أمس الخميس، أن بلاده “تعرف المحرضَ على الهجوم بطائرات دون طيار على قاعدتين عسكريتين لروسيا في سورية، في وقتٍ سابق من الشهر الحالي”، وأضاف أنه تحدث “مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.. تركيا ليست لها علاقة بالهجوم”. وفق ما نقلت وكالة (رويترز).

من جهة ثانية، قال رئيس إدارة صناعة وتطوير منظومة استخدام الطائرات المسيّرة، في هيئة الأركان العامة الروسية، اللواء ألكسندر نوفيكوف: إن “كل واحدة من الطائرات المسيرة المشاركة في الهجوم على حميميم، كانت تحمل 10 قذائف، تزن الواحدة منها قرابة 400 غرام، وهي محشوة بكرات معدنية، تنتشر أثناء التفجير ضمن دائرة قطرها 50 مترًا تقريبًا، لإيقاع أكبر عدد من الإصابات والأضرار”، بحسب صحيفة (الشرق الأوسط).

أضاف، في تصريحات للصحافيين أمس الخميس، أن “المادة المتفجرة المستخدمة هي (تي إن تي).. هناك عدد من الدول تنتج هذه المادة المتفجرة، بما في ذلك أوكرانيا، في مصنع (شوستيكونسك) للكيماويات”. وتابع: إن “الخبراء يعملون حاليًا على تحديد الدولة المنتجة للمواد المتفجرة.. القذائف بحد ذاتها يدوية الصنع”، وعقّب: “وعلى الرغم من بساطة تلك الطائرات، فإن تصنيعها يتطلب الكثير من الوقت، ومعرفة خاصة في مجال الديناميكية الهوائية والإلكترونيات اللاسلكية”.

أشار نوفيكوف إلى أنه “تمّ رصد ظهور طائرات من دون طيار، من الأنواع والإصدارات الجديدة، لدى المسلحين في سورية، بعد عدة أيام من ظهورها في السوق في بلدان مختلفة.. الهجوم ليلة السادس من كانون الثاني/ يناير كان المرة الأولى التي تُستخدم فيها تلك الطائرات المسيّرة الضاربة”.

1 عدد الردود

التعليقات مغلقة