نظام الأسد يتهم دي ميستورا بالانحياز إلى دول الخليج

 

قال فيصل المقداد، نائب وزير خارجية النظام السوري: إن المبعوث الأممي إلى سورية ستيفان دي ميستورا “لم يقم بدور متوازن ونزيه وجدي، لحل الأزمة في سورية”، واتهمه بأنه “كان منحازًا إلى مصلحة من يُملي عليه من دول غربية وخليجية”.

زعم المقداد، أمس الخميس، في اجتماع حواري عقدته منظمة (اتحاد شبيبة الثورة) التابعة للنظام، أن “بعض الدول أرادت استخدام هذه المؤتمرات، والمبعوثين الدوليين المعنيين بالوضع السوري، لتحقيق مكاسبها بالسياسة، لكونها فشلت في تحقيقها عسكريًا”، على حد قوله.

وعدّ أن تردد الأمم المتحدة، في قضية المشاركة في مؤتمر سوتشي، “ليس مفاجئًا”، معتبرًا أن ذلك “عمل غير مسؤول، يتناقض مع مهمته (دي ميستورا)”، وقال: “إن دي ميستورا، ومن يدعمه، ليسوا جادين في إيجاد حل سياسي يخدم الشعب السوري”.

أضاف المقداد أن النظام “حرص على المشاركة، في جميع الفعاليات التي تهدف إلى إيجاد حل للأزمة، ومنها أستانا وجنيف، التي حضر جولتها الثامنة وفدٌ من معارضة الرياض، كان يحمل معه شروطًا مسبقة للحل، وهو ما رفضته سورية، ولن تقبله”. واتهم “معارضة الرياض” بأنها “لا تمثل الشعب السوري، إنما تعمل لمصلحة من شغّلها وموّلها واشتراها وروج لها”. على حد وصفه.

1 عدد الردود

التعليقات مغلقة