البيان 23: انسحاب القوات الروسية في سورية وترامب على استعداد لقبول الأسد حتى عام 2021

في 11 كانون الأول/ ديسمبر 2017، أعلن بوتين انسحاب “جزء كبير” من الوجود العسكري الروسي في سورية، بعد هزيمة (داعش). تشارك القوات الروسية في الصراع السوري بصورة رسمية، منذ أواخر عام 2015، بحجة مكافحة الإرهاب. ومع ذلك، فإنّ دوافع مشاركة روسيا في الصراع السوري كانت موضع الشك على نطاق واسع. ويبدو واضحًا أنّ تَدَخل موسكو كان فقط لدعم بشار الأسد في سحق المعارضة. ومع ذلك، أعلن بوتين أنّ روسيا وسورية هزمتا “الجماعات الإرهابية الأكثر دمويةً واستعدادًا للقتال”، ولذلك تُعَدّ مهمة موسكو نجحت في سورية نجاحًا مبهرًا.

لكن بوتين أكّد أنّه سيُبقي قواعد عسكرية دائمة في سورية، في حميميم وطرطوس، على الرغم من الإشارة إلى أنّ جزءًا كبيرًا من القوات سيجري سحبه. يعلن بوتين الانسحاب علنًا من سورية، غير أنّه في الواقع، ستستمر القوات الروسية العمل داخل سورية. وعلاوةً على ذلك، لا يوجد جدول زمني محدد للانسحاب. وهذا يشير إلى أنّ بوتين يهدف إلى إظهار انسحابه من سورية، وذلك لتخفيف الضغط الداخلي عليه قبل البدء بحملته للانتخابات الرئاسية الروسية، عام 2018.

من ناحية أخرى، يُعتقد أنّ بوتين، من خلال إعلانه عن الانسحاب، يضغط بذلك على الأسد للقبول بالانتقال السياسي. وبالفعل، لم يقتصر الدور الروسي على القتال مع قوات الأسد فحسب، بل ساهم بوتين بصورة رئيسية، في إفلات الأسد من العقاب والمسائلة، وذلك من خلال استخدام روسيا حق النقض/ الفيتو، ضدّ قرارات مجلس الأمن، وعرقلة محادثات السلام الدولية التي تهدف إلى إجبار الأسد على التنحي، في أثناء المفاوضات قبل المرحلة الانتقالية. وبذلك، عزل بوتين روسيا عن المجتمع الدولي، ودعم دولة فاشلة، يسيطر عليها نظام غير شرعي، يرتكب جرائم حرب وجرائم ضدٍّ الإنسانية بحق شعبه. وبعدها يُمكن لبوتين أن يُعلن النصر في سورية، ما يؤكد على أنّ روسيا تسعى لأن تحلّ محل الولايات المتحدة، كوسيط جديد في الشرق الأوسط.

المعارضة السورية ردّت فعليًا على انسحاب القوات الروسية، وأعربت عن أملها في أن تمارس موسكو ضغوطًا على الأسد، لوقف المفاوضات في محادثات جنيف المقبلة. وعلاوةً على ذلك، ووفقًا لمحلل هاكان أكسي -وهو محللٌ وصحفيٌ روسي- يفترض أنّ بوتين طالب أردوغان، خلال زيارته إلى أنقرة في 11 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، بأن يعترف بالأسد كزعيم شرعي للسلطة. في المقابل أكّد أردوغان أنّهما بحثا الوضع في سورية، وأنّ التوافق الروسي والتركي مهمٌ لاستقرار المنطقة.

ومع ذلك، فإنّ لإعلان بوتين صدًى أيضًا في البيت الأبيض، حيث اقترح مسؤولون في واشنطن أن يوافق الرئيس ترامب على استمرار حكم الأسد، حتى نهاية الانتخابات في عام 2021. ومنذ بداية الصراع، ظلّت الولايات المتحدة حازمة في موقفها في وجوب تنحي الأسد. ولكن منذ إعلان انسحاب القوات الروسية، يبدو أنّ واشنطن مستعدٌّة لتغيير موقفها.

في سياق متصل، على الرغم من استعادة النظام لسيطرته على غالبية سورية، فإنّ عدد القتلى ما زال في ارتفاع مستمر. وعلاوةً على ذلك، يبدو أنّ الجماعات المسلحة المعارضة، المدعومة من الولايات المتحدة تتقهقر، بعد فقدانها سيطرتها على مواقعها. ونتيجة لعدم تماسّك جسم المعارضة، وعدم إثبات قدرتها على أن تكون بديلًا للأسد، أصبح -لسوء الحظ- من غير الواقعي إزالة الأسد، قبل عملية انتقال ديمقراطية للبلاد.

يُذكر برنامج الباحثين الزائرين الدوليين في مركز حرمون (IVRPH) بأنّ مستقبل سورية يجب أن يقرره السوريون فقط، على أساس نظام ديمقراطي فعلي. وفي ضوء ذلك، يدعو البرنامج إلى أن يتمسك المجتمع الدولي بالمبادئ المنصوص عليها، في “بيان جنيف”، وفي بنود قرار مجلس الأمن “2254”، الذي ينصّ على أن تكون عملية الانتقال ذات صدقية وديمقراطية فعلًا. ويذكر المركز أنّ تحقيق سلام مستدام في سورية منوطٌ بتقديم جميع مرتكبي الجرائم إلى العدالة، بغض النظر عن الجانب الذي حاربوا من أجله. يجب ألّا يكون لهؤلاء مكان في سورية الديمقراطية المستقبلية.

 

(النص الأصلي باللغة الإنكليزية):

 

23rd Statement of International Visiting Researchers Program at Harmoon Center (IVRPH)

Withdrawal of Russian troops in Syria and Trump ready to accept Assad until 2021

On the 11th of December 2017, Putin declared the withdrawal of a “significant part” of the Russian military presence in Syria after the defeat of Daesh. Russian troops have been operating in Syria since late 2015, with the official purpose of fighting against terrorism. However, motivations for Russia’s involvement in the Syrian conflict have been widely contested. It appears clear that Moscow’s intervention was only to support Bashar al-Assad in crushing the opposition. Nevertheless, Putin declared that Russia and Syria have defeated the “most battle-ready group of international terrorists” and therefore, considers Moscow’s mission in Syria a great success.

However, Putin confirmed that he will keep permanent military bases in Syria in “Hmeimim” and “Tartus”. By mentioning that a significant part of the troops will be withdrawn, Putin allows himself to publicly withdraw from Syria but, in reality, troops will still be operating. Moreover, it appears there is no specific timetable for the withdrawal. This suggests that Putin aims to publicly demonstrate his withdrawal from Syria, relieving domestic pressure before the start of his campaign for the 2018 Russian presidential elections.

On the other hand, it has been argued that by announcing the withdrawal, Putin is pressuring Assad to accept political transition. Indeed, in addition to fighting alongside the Syrian army, Putin has played a major role in Assad’s impunity by vetoing resolutions at the Security Council and interfering with international peace talks that aimed to force Assad to resign before transition negotiations. By doing so, Putin isolated Russia from the international community and supported a failed state controlled by an illegitimate regime committing serious war crimes and crimes against humanity. It could be, then, that Putin is becoming impatient to declare victory in Syria, thus confirming Russia’s replacement of the US as the new Middle East mediator.

The Syrian opposition has already reacted positively to Russia’s withdrawal and expressed hopes that Moscow will pressure Assad to unblock negotiations at the next Geneva talks. Moreover, according to “Hakan Aksay”, a Russian analyst and journalist, Putin supposedly requested that Erdogan recognize Assad as the legitimate leader of Syria during his visit in Ankara on the 11th of December. Erdogan confirmed that they discussed the situation in Syria and that a meeting of Russian and Turkish minds was important for the stability of the region.

However, Putin’s announcement also resonated with the White House as officials in Washington have suggested President Trump will accept Assad’s continued rule until elections in 2021. Since the beginning of the conflict the US has remained resolute in its stance that Assad must go. However, since the announcement of the Russian troops withdrawal, it appears that Washington is prepared to change its position. The regime has regained control over the majority of Syria and, yet the death toll continues to rise. Moreover, it appears that the Syrian opposition armed groups supported by the US are fracturing after losing control of their territory. Since there has not been any opposition consolidation providing an alternative to replace Assad, unfortunately it has become unrealistic to remove Assad before a democratic transition.

The IVRPH recalls that the future of Syria must be decided by Syrians and Syrians only, on the basis of an actual democratic system. In this light the IVRPH calls on the international community not to divert from the principles enshrined in the Geneva Communiqué and Security Council resolution 2254, according to which the transition must be credible and truly democratic. The IVRPH also recalls that, if a sustainable peace is to be achieved in Syria, all the perpetrators of atrocious crimes must be brought to justice, regardless of the side they fought for. There must be no place in a future democratic Syria for war criminals.