رضيع ينضم إلى قائمة ضحايا حصار الغوطة

توفي، أمس الخميس، طفل رضيع، في منطقة المرج في الغوطة الشرقية بريف دمشق؛ بسبب سوء التغذية وضعف الرعاية الصحية، نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام على المنطقة منذ خمسة أعوام.

قال الناشط عمر الدوماني لـ (جيرون): إنّ “الطفل المتوفى يدعى حسين مقدوح (سبعة أشهر)، وكان يتلقى التغذية من خلال الأنابيب؛ لوجود فتحة في سقف حلقه، لكنه توفي؛ نتيجة عدم نقله إلى خارج الغوطة، لإجراء عمل جراحي عاجل”.

ولفت الدوماني إلى أن “سوء التغذية لدى الأطفال ينتشر بشكل كبير بين أطفال الغوطة، وبخاصة بين حديثي الولادة، الذين يحتاجون إلى مادتي الحليب والمتممات الغذائية المفقودة في المنطقة؛ بسبب الحصار”.

تعاني المستشفيات والنقاط الطبية في الغوطة الشرقية، من نقصٍ حاد في الأدوية والمستلزمات الطبية، ولا سيما في المعدات الجراحية الخاصة بالعمليات، وأدوية التخدير، إضافةً إلى الأدوية الخاصة بأمراض (غسيل الكلى، الأطفال، أدوية القلب، أدوية السل، أدوية ضغط الدم)؛ نتيجة الحصار الذي تفرضه قوات النظام على المنطقة منذ عام 2013، والذي ازداد مؤخرًا من خلال إغلاق جميع المعابر التجارية والإنسانية.