سورية الآن

القمة الإسلامية تدعو للاعتراف بـ (القدس الشرقية) عاصمة لفلسطين

 

انطلقت، اليوم الأربعاء في مدينة إسطنبول التركية، قمة (منظمة التعاون الإسلامي) الطارئة حول القدس، التي دعا إليها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان؛ بعد إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في 6 كانون الأول/ ديسمبر الجاري، عن نقل سفارة بلاده إلى القدس، باعتبارها “عاصمة لإسرائيل”، بحسب (الأناضول).

يشارك في القمة مسؤولون من 48 دولة، بينهم 16 زعيمًا، بين رئيس أو ملك أو أمير، منهم 10 زعماء عرب، فيما سيشارك الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، كضيف على القمة.

طالب أردوغان دول العالم باتخاذ موقف حازم، بشأن مدينة القدس الموجودة تحت الاحتلال الإسرائيلي، بمن في ذلك بابا الفاتيكان، ودعا كافة الدول التي لم تعترف بدولة فلسطين، إلى القيام بذلك الآن، ورأى أن ذلك “شرط لخلق توازن من شأنه إحقاق العدل في المنطقة”.

أكدت مصادر ديبلوماسية، وصفت بـ “الرفيعة”، أنّ من المنتظر أنْ ينص البيان الختامي للقمة الإسلامية على “توجيه دعوة إلى كامل المجتمع الدولي للاعتراف بـ (القدس الشرقية) المحتلة عاصمة لدولة فلسطين”، وهي الدعوة التي أطلقها أردوغان، حيث ستطالب الدول الإسلامية في بيانها “المجتمعَ الدولي بالاستجابة لهذه الدعوة، عبر التأكيد على القرارات المتعلقة بالقدس الشرقية”.

يذكر أن (منظمة التعاون الإسلامي) التي تترأس دورتها الحالية تركيا، وتستمر لمدة 3 سنوات، تضم في عضويتها “57 دولة”، وهي من أكبر المنظمات العالمية، بعد الأمم المتحدة، قياسًا إلى عدد الدول المنضوية فيها. ح.ق

 

Author

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق