ترامب يحمّل أوباما مسؤولية الوجود الروسي في سورية

 

حمّل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، سلفَه الرئيس السابق باراك أوباما، مسؤوليةَ تدخل روسيا وإيران في سورية، ولفت إلى أن أميركا “أظهرت عجزًا”، تجاه ذلك، بسبب أن “الرئيس أوباما لم يفعل شيئًا”.

نقلت (سبوتنيك)، اليوم السبت، عن ترامب ما قاله أمام مؤيديه في ولاية فلوريدا: إن أميركا “لم تتجاوز خطوطًا حمرًا، ولو أننا تجاوزناها؛ لما دخلت روسيا وإيران إلى سورية”، وألمح الرئيس الأميركي إلى أن كلًا من روسيا وإيران تجاوزتا “الخط الأحمر” في سورية.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية قد لوحت، عقب قصف نظام الأسد بالسلاح الكيميائي على الغوطة الشرقية عام 2013، باستخدام القوة العسكرية، لكن الأمور اتجهت إلى عقد صفقة روسية، بين نظام الأسد والمجتمع الدولي، تخلى بموجبها عن ترسانته الكيميائية، ثم تدخلت روسيا بشكل مباشر لدعمه، عام 2015.

من جانب آخر، انتقد ترامب عدم التزام بعض الدول بدفع المستحقات المترتبة عليها تجاه حلف الـ (ناتو)، ورفض أن تقدم الولايات المتحدة الحماية لدول “لا تدفع” تكاليف عضويتها، وأضاف أن إحدى الدول الأعضاء بالحلف -لم يسمّها- “لا تدفع، ثم تبدأ بمغازلة روسيا. نجد أنفسنا أمام حرب عالمية ثالثة، بسبب دولة لا تدفع”. ح. ق.