قوات النظام تحرق محيط بيت جن

سيطرت قوات النظام والميليشيات الموالية لها، أمس الثلاثاء، على عدة تلال استراتيجية، في محيط مزرعة (بيت جن)، في الغوطة الغربية بريف دمشق، إثر اتباعها سياسة الأرض المحروقة، وبعد مقاومة عنيفة من فصائل المعارضة.

قال الناشط عبد الله مطر لـ (جيرون): إنّ “قوات النظام استخدمت جميع أنواع الأسلحة، بما فيها (البراميل المتفجرة وصواريخ أرض-أرض)، وتمكنت في النهاية من السيطرة على عدة محاور، من (تل شهاب) ذي الأهمية الاستراتيجية في المنطقة”. وهو ما دفع فصائل المعارضة في المنطقة إلى إصدار بيان إغاثة مؤخرًا، يطالب فصائل حوران والقنيطرة بفتح جبهات جديدة في المنطقة، للتخفيف عن جبهات الغوطة الغربية في ريف دمشق.

​تفرض قوات النظام حصارًا كاملًا، من كافة الجهات، على قريتي (مزرعة بيت جن) و(مغر المير) وعلى (تلة الظهر الأسود)؛ ما زاد كثيرًا من معاناة الأهالي.

استطاعت فصائل المعارضة، مطلع تشرين الثاني/ نوفمبر، فتح طريق يصل بين مراكزها في الغوطة الغربية، وبين ريف القنيطرة، ضمن معركة (كسر القيود عن الحرمون)، لكن قوات النظام وحلفائها سرعان ما استعادت السيطرة على المناطق التي خسرتها.