ألغام الرقة تثير قلق الأمم المتحدة

 

أعربت الأمم المتحدة، أمس الثلاثاء، عن قلقها بشأن الوضع الإنساني في الرقة، بعد انسحاب تنظيم (داعش) منها، وبخاصة بشأن استمرار سقوط مدنيين هناك يوميًا، بسبب انفجار عبوات ناسفة. بحسب (روسيا اليوم).

قال ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، للصحافيين: إن “موظفي وكالات الإغاثة لم يتمكنوا -حتى الآن- من الوصول إلى الرقة، حيث يعاني السكان من قلة الماء والأغذية والمساعدات الأخرى”، وأبدى مخاوفه من “احتمال انتشار أمراض، بسبب عدم دفن بعض الجثث”.

أوضح المسؤول الأممي أن “الموظفين الإنسانيين لن يتمكنوا من الوصول إلى المدينة، قبل تطهيرها من الألغام والعبوات الناسفة”، وأشار إلى أن” نحو 34 ألف شخص عادوا في الأسابيع الأخيرة إلى الرقة”، وأضاف أن “11 مدنيًا قُتلوا، وأصيب آخرون بجروح؛ نتيجة انفجار عبوات ناسفة، في 1 و2 كانون الأول/ ديسمبر الجاري”.