“حوار كلّس” تمنع “الهلال الأحمر” دخول ريف حلب

 

رفضت “غرفة عمليات حوار كلّس” العاملة في ريف حلب الشمالي، إدخالَ المساعدات الغذائية، عبر منظمة (الهلال الأحمر السوري)، إلى المناطق الخاضعة لسيطرة فصائل عملية (درع الفرات).

وطالبت، في بيانٍ لها أمس الجمعة، (الصليب الأحمر) و(الهلال الأحمر)، بـ “إدخال المساعدات إلى المناطق المحاصرة في (الغوطة الشرقية، ريف حمص الشمالي، دير الزور، ومخيمات البادية)”.

اتهمت الغرفة نظامَ الأسد بـ “محاولة الصيد في الماء العكر؛ من خلال اختراق مناطق (درع الفرات)”، واصفة منظمة (الهلال الأحمر) بـ “مؤسسة النظام المخابراتية”.

تزامن بيان “غرفة عمليات حوار كلّس”، مع نية الأمم المتحدة، بالتعاون مع (الهلال الأحمر)، إدخال مساعدات إلى مخيم “زوغرة”، في مدينة جرابلس بريف حلب الشرقي.

أُعلِن عن تشكيل “غرفة عمليات حوار كلّس” في ريف حلب، عقب الإعلان عن إطلاق عملية (درع الفرات) من قبل الجيش التركي في آب/ أغسطس 2016، من أجل طرد تنظيم (داعش) من ريفي حلب الشرقي والشمالي، وتضم نحو 16 فصيلًا تابعًا للجيش السوري الحر، وانخرطت مؤخرًا في مشروع “الجيش الوطني” التابع لهيئة أركان وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة.