ماتيس: التحالف يغادر سورية حال نجاح مفاوضات جنيف

 

ربط وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس، مغادرةَ التحالف الدولي لسورية، بنجاح المفاوضات السورية في العاصمة السويسرية جنيف، وليس بالقضاء على تنظيم (داعش)، فحسب.

قال ماتيس، في مؤتمر صحفي من البنتاغون أمس الإثنين: إن “التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، ضد الجهاديين في سورية والعراق، لن يغادر هذين البلدين، طالما أن مفاوضات جنيف للسلام في سورية، لم تحرز تقدمًا”، وتابع: “يجب القيام بشيءٍ ما بخصوص هذه الفوضى، وليس فقط الاهتمام بالجانب العسكري، والقول حظًا سعيدًا للباقي”. وفق وكالة (فرانس برس).

أشار المسؤول الأميركي إلى أن “مهمة قوات التحالف هي القضاء على تنظيم (داعش)، وإيجاد حل سياسي للحرب الأهلية في سورية”، وأضاف: “سوف نتأكد من أننا نهيئ الظروف لحل دبلوماسي”، معتبرًا أن “الانتصار على تنظيم (داعش) سيتحقق، حينما يصبح بإمكان أبناء البلد أنفسهم تولي أمره”.

وعبّر ماتيس عن اعتقاده أن “منطقة الجنوب الغربي تبلي بلاء حسنًا”، و”تحدث بنبرة مفعمة بالأمل عن مناطق أخرى في المستقبل قد تسمح للمزيد من اللاجئين بالعودة إلى ديارهم”. وفق (رويترز).

وقال للصحفيين في البنتاجون “تظل توسعها. تحاول (نزع سلاح) منطقة ثم (نزع سلاح) أخرى وتظل تفعل ذلك وتحاول فعل الأمور التي ستسمح للناس بالعودة إلى منازلهم”. وامتنع ماتيس عن الدخول في تفاصيل بشأن أي مناطق في المستقبل.